5 آلاف ريال لحجز مقعد بالمدارس الأهلية.. و”التعليم” تحذّر

  • زيارات : 165
  • بتاريخ : 5-يوليو 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : كثّفت وزارة التعليم من لجانها الفرعية بإدارات المناطق والمحافظات المختلفة، لاستقبال شكاوى التظلم المتعلقة بالرسوم الدراسية ضد المدارس غير الملتزمة بقرارات الرسوم الصادرة لها.

وحذّرت الوزارة مدارس التعليم الأهلي والأجنبي من طلب رسوم إضافية، كرسوم حجز مقاعد للطلاب، ورسوم التسجيل التي تطلبها بعض المدارس، وستكون عرضة للعقوبات وسيتم تطبيق الجزاءات النظامية بحقها، بحسب ما نقلته (الاقتصادية) عن مصدر بـ”التعليم”، الأحد (5 يوليو 2015).

من جانبه، أكد مبارك العصيمي -المتحدث الرسمي لوزارة التعليم- أن أي مطالبات لرسوم إضافية خلاف الرسوم الدراسية التي تمّ اعتمادها وإبلاغ ولي أمر الطالب بها، يعد أمرًا مخالفًا للقواعد المنصوص عليها، ويعرّض المدارس المطالبة لها لتوقيع العقوبات ضدّها.

ولفت إلى أن الرسوم الدراسية التي تعتمد للمدارس الأهلية والأجنبية، تشمل جميع الخدمات التعليمية التي تقدمها المدرسة؛ عدا النقل المدرسي، وذلك وفقًا للقواعد المنظمة للرسوم الدراسية في المدارس الأهلية والأجنبية الصادرة بالقرار الوزاري رقم 34464011 وتاريخ 1434/3/8.

كما أوضح أن هناك رابطًا إلكترونيًّا خاصًّا بالتظلمات والشكاوى المتعلقة بالرسوم الدراسية، يمكن لأولياء الأمور -من خلاله- تعبئة نموذج الشكوى حيال أي تجاوزات في هذا الجانب، وسيتم التعامل معه من قِبل اللجان الفرعية في إدارات التعليم بالمناطق والمحافظات المختلفة، وفقًا للإجراءات المحاسبية الخاصّة بالمدارس غير الملتزمة بقرارات الرسوم الصادرة لها.

يأتي ذلك في الوقت الذي وجهت فيه بعض المدارس الأهلية إلى أولياء الأمور، رسائل نصية بطيّ قيد ملفات الطلاب، في حال عدم حجز مقاعد دراسية لطلاب المدرسة ذاتها بمقابل رسوم إضافية، حيث بلغت رسوم حجز المقعد تكلفة تتراوح بين ألفين و5 آلاف ريال، وتختلف من مدرسة لأخرى.

وأوضح عدد من أولياء الأمور، أن المدارس تستخدم أساليب ملتوية، بعد رفض وزارة التعليم مطالب مدارس أهلية برفع الرسوم، ولجأت للمطالبة بدفع رسوم حجز المقاعد، لطلاب المدرسة نفسها، في ظل وجود كثير من المدارس الأهلية التي أغلقت أبوابها، واعتذرت عن الاستمرار العام المقبل؛ ما ولّد ازدحامًا كبيرًا على المدارس الأهلية الأخرى.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب