الرئيسية / محليات / 3 أشهر لاستقدام العاملات الهنديات

3 أشهر لاستقدام العاملات الهنديات

رفحاء اليوم . متابعات : توقع نائب اللجنة الوطنية للاستقدام محسن العميري إنهاء إجراءات التعاقد لاستقدام العاملات المنزليات بين مكاتب وشركات الاستقدام السعودية وشركات الهجرة في الهند في غضون ثلاثة أشهر، مرجعا التأخير في استقدامهن لاستعدادات الشركات الهندية من التدريب وإنهاء المعاملات للاستقدام واعتماد شركات نظامية تحد من دخول سماسرة غير نظاميين.

وأكد أن المكاتب وشركات الاستقدام في المملكة جاهزة ومعظمها حصلت على تأشيرات بعد أن فتحت وزارة العمل باب التقديم منذ 5 رمضان الماضي.

وقال العميري:«ينتظر430 مكتب استقدام في المملكة التعاقد النهائي مع شركات الهجرة في الهند لتوفير العمالة بعد أن حصلت معظم المكاتب المحلية على تأشيرات لجلب العمالة المنزلية لتكون جاهزة للترحيل بعد تدريبها وإخضاعها للفحص الطبي.

وما وقع بين البلدين هو صيغة العقود بما يحفظ حقوق العاملة ورب المنزل، وأنجز أخيرا في الرياض».
وأشار إلى أن الهند دولة كبيرة، ولكن هل سيكون القطاع الخاص المرتبط بالعمالة النسائية جاهزا؟ فالسوق المحلي يحتاج وهناك أعداد لطلبات بالآلاف من الأسر السعودية والمقيمين، حيث لا يوجد حاليا سوى دولة كينيا التي توفر العمالة المنزلية والعدد محدود لا يستوعب الأعداد الكبيرة للطلبات.

وتوقع العميري أنهاء إجراءات التعاقد بين المكاتب المحلية والخارجية في غضون 3 أشهر، على اعتبار أن هناك بنودا يجب أن يلتزم بها الطرفان من شروط ملزمة كالمدة بالدرجة الأولى وعدم الإضرار بالمصالح المشتركة.

وحول ما تشهده مواقع الانترنت الخاصة بالمزادات وعروض كبيرة للتنازل عن عاملات منزليات وخاصة من الجنسية الإثيوبية، أرجع العميري ذلك لعدة أسباب، منها خوف الأسر السعودية من بعض الجنسيات بعد تكرار حدوث حالات قتل وعنف موجه للأطفال، إضافة إلى قيام بعض الأسر بتصحيح أوضاع عاملات كن يعملن بشكل غير نظامي، وفضلت الأسر التنازل عنهن بالحصول على مبلغ مادي، فذلك أفضل من ترحيلهن وتحمل مصاريف أخرى كالتذكرة وقيمة تأشيرة الترحيل.

عن ناشر رفحاء

شاهد أيضاً

عضو شورى يطالب “الصندوق الزراعي” بإنهاء عقود 500 من موظفيه.. وآخر يطالبه بتوظيف النساء

رفحاء اليوم . متابعات : انتقد أعضاء بمجلس الشورى أداء صندوق التنمية الزراعية وطالبوه بتوظيف …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image