20 ألف سيدة في رفحاء يطالبن باستحداث فروع بنكية نسائية والمعرّف والموافقة الرجالية تحرجنا

رفحاء . فليح ملاك

يبدو أن اعتماد النساء على الرجال في كل أمور حياتهن سيظل قائما رغم ما يشي باختفاء تلك الظاهرة، حيث يشكو عدد كبير منهن يربو على 02 ألف موظفة وتربوية وطالبة جامعة في رفحاء من افتقاد فرع نسائي في البنوك المحلية، ما يضطرهن للجوء الدائم للرجال لإنجاز معاملاتهن المالية.

عدد من النساء العاملات والمستفيدات من الضمان الاجتماعي أوضحن لـ«عكاظ» الحرج الكبير الذي يخالجهن بسبب عدم وجود فروع نسائية للبنوك، ومزاحمتهن الرجال، وناشدن الجهات ذات الاختصاص باستحداث فروع نسائية، حيث أصبح مطلبا ملحا لا مناص منه في ظل ارتفاع الكثافة السكانية في المنطقة.
وتطرح أم عمر حزمة من الأسئلة الاستنكارية لعلها تجد إجابات قائلة: إلى متى نستمر دون ممارسة أمورنا الشخصية بأنفسنا؟ وما الداعي للموافقة أو وجود معرف وقت استخراج بطاقة صرف آلي؟ ولماذا لا نستطيع مراجعة حساباتنا إلا بمعرف أيضا؟ في الوقت الذي يسمح لنا بالدخول رغم وجود الرجال موظفين كانوا أو مراجعين في حالة الاقتراض فقط.
وأضافت: نتطلع لاستحداث فرع نسائي على الأقل في أحد البنوك الموجودة في المحافظة، خاصة أن أحد المصارف جهز مكانا لقسم السيدات.
وشاطرتها الرأي أم أحمد مؤكدة أن الفرع النسائي سيمكنهن من إنجاز معاملاتهن البنكية وفق ضوابط شرعية تحفظ أموالهن الخاصة.
وفي سياق آخر، أبدى أحمد الشمري اندهاشه من تواجد النساء داخل البنك، إما لسحب مبالغ مالية أو للحصول على القرض، مؤكدا احتياجهن الحقيقي لفرع نسائي خاصة مع ما تشهده المنطقة من كثافة سكانية، مقترحا أن يتم إلزام البنوك باستحداث فروع نسائية.
وتعود أم حسن لتؤكد أن الحاجة ملحة لاستحداث فرع نسائي يقدم بطاقات الصراف الآلي للسيدات، ويتيح لهن المراجعة والاستفسار عن حساباتهن التي تتعرض لمشكلات تظل معلقة لحين الحصول على معرف أو مرافق.
ويؤكد بعض المواطنين أنهم يغيبون عن المحافظة في أوقات تحتاج فيها الأسرة إلى إنجاز بعض المعاملات المالية، ما يؤكد الحاجة الملحة لاستحداث فرع نسائي لتمارس فيه النساء حقها الطبيعي في مباشرة تعاملاتها المالية الخاصة. من جهته أكد لـ«عكاظ» مصدر في أحد المصارف أن العمل جار لتجهيز فرع نسائي في المحافظة، سيتم افتتاحه لخدمة العميلات.

حق الممارسة

في الوقت الذي يسمح لنا كنساء بالدخول إلى البنوك رغم وجود الرجال موظفين أو مراجعين في حالة الاقتراض، تظل حقوقنا في ممارسة وإنجاز معاملاتنا المالية الشخصية بأنفسنا غائبة، في ظل الموافقة وشرط المعرف في استخراج بطاقة صراف آلي أو مراجعة الحسابات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب