يونانيون وروس يسرقون السعوديين عبر “بطاقات الائتمان”

  • زيارات : 252
  • بتاريخ : 19-ديسمبر 2014
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : كشفت مصادر مطلعة في البنوك المحلية، أن 95% من عمليات الاحتيال المالي على السعوديين التي حدثت خلال العام الجاري انحصرت في “بطاقاتهم الائتمانية”، وأشارت المصادر إلى أن من الأسباب الرئيسة خلف تصاعد موجات عمليات الاحتيال على السعوديين يعود إلى “تجاهل” الدواعي الأمنية في عدم الكشف عن المعلومات السرية الخاصة بكل عميل.

وأضاف المصدر بأن عددا من “الدول الأوروبية” التي تشهد انكماشا اقتصاديا وهزات في منظومة إنتاجها الداخلي كـ”اليونان” التي تقع على رأس مخترقي بطاقات السعوديين الائتمانية، وقال: “إن الروس أيضا يعدوا من الجنسيات التي قامت بعمليات احتيال مالية”.

وأرجع مصدر البنوك السعودية سبب تزايد الاحتيال على البطاقات الائتمانية، إلى الإفصاح عن المعلومات السرية لبطاقاتهم الائتمانية، خاصة أثناء حركة السفر إلى الخارج، كما لم يستبعد في الوقت ذاته أن أدوات جرائم الاحتيال في البطاقات الائتمانية، تطورت لدى “الهكر”، التي تجعلها عرضة للتزوير أو تستعمل في الاستيلاء على أموال أصحابها المودعة في البنوك أو تلتقط أرقامها السرية أثناء استعمالها عبر شبكة الإنترنت، وربما قد تستخدم هذه البطاقات استخداما غير مشروع من قبل مالكيها أنفسهم.

وقال إن من الأسباب التي أدت إلى تزايد عمليات الاحتيال المالي، هو الثقة المتدرجة لدى السعوديين، حيال عمليات الشراء الإلكتروني، للسلع والخدمات، عبر البطاقات الائتمانية، وشدد على ضرورة مراجعة حساب بطاقاتهم بشكل يومي، والإبلاغ عن أي عمليات مالية مثيرة للشبهة تحدث في البطاقات الائتمانية، حتى يتم إيقاف الحساب.

وربط غريب سعد وهو متخصص في الأمن المعلوماتي بين الاحتيال المالي على سرقة أرقام البطاقات الائمانية عبر الإنترنت وبين ترتيب السعودية ضمن قائمة الدول العشرين على مستوى العالم الأكثر هجوما من مجرمي الإنترنت، إذ جاءت المملكة في المرتبة الـ16، وتدخل النسبة السابقة المملكة في قائمة الدول ذات المخاطر في البيئة المعلوماتية الأمنية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب