يا وزارة الأوقاف استيقظي!

  • زيارات : 564
  • بتاريخ : 7-أكتوبر 2012
  • كتب في : مقالات

يا وزارة الأوقاف استيقظي!

شلاش الضبعان*

وضع المساجد في بلد المساجد لا يسر عدواً ولا صديقاً! المسجد الذي ليس وراءه فاعل خير حي وقوي وقادر، ليس لك إلا أن تقول: أعان الله إمامه وجماعة مسجده!

على إمام المسجد أن يحفظ أرقام التجار وفاعلي الخير ليريق ماء وجهه ويتصل بهم ويناشدهم كل فترة!
في معظم المساجد جماعة المسجد يجمعون مبلغا شهريا للإمام ينفق منه على صيانة المسجد ويعطي العامل راتبه حتى لا يهرب أو يحول غرفة الحارس إلى مكان لبيع المحرمات. شركات صيانة المساجد تأخذ من الدولة مبالغ طائلة مقابل مجموعة من المناديل رديئة الجودة والثمن، ومنظفات لا تضعها في بيتك، وصيانة للإضاءة تقوم على تبديل اللمبات ولكن يتم الإصلاح من قبل الإمام قبل قدوم الشركة التي على حسب جدولتها سيكون موعد تغيير لمبة مسجدك بعد شهر، وهناك راتب العامل الذي لا يتجاوز ثلاثمائة ريال رغم أنه وقع على 600 ريال، ومع ذلك لا يعطاه إياه بانتظام، وإن تكلم فسيرى نجوم الظهر من قبل مسؤوله البشر الذي هو ابن بلده أيضاً، ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد النشيطة في إصدار التعاميم والتعليمات ، أين هي عن هذه المصائب؟ أليست بيوت الله أمانة في رقابها وهم أصحاب الفضيلة المشايخ الذين نحسب أنهم الأفضل والأعلم؟!
صراحة لا أعلم! ولكني أضمن أن ما يحدث في بيوت الله لا يرضاه أحدهم لبيته، وقد قرأت خبراً قبل ثلاثة شهور بأن (الشيخ صالح آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد رئيس اللجنة العليا لبرنامج المساجد ومنتسبيها وجه بتكوين إدارة لمراقبة ومتابعة مقاولي صيانة ونظافة وتشغيل الجوامع والمساجد في مختلف مناطق المملكة، وأن ذلك جاء في أعقاب ما لاحظه من كثرة ورود شكاوى عن وجود تقصير من بعض شركات الصيانة في القيام بعملها في صيانة ونظافة الجوامع والمساجد وحرصاً منه على الاهتمام ببيوت الله مما يستوجب العناية التامة والاهتمام الكامل بها. وتضمن التوجيه لوكلاء الوزارة ومديري الفروع بوجوب أن يعمل الجميع على خدمة بيوت الله والاهتمام بها ومتابعة شركات الصيانة ومحاسبتها حال تقصيرها بكل دقة وأمانة لتظهر الجوامع والمساجد بالصورة اللائقة بقدسيتها ومكانتها.) كل هذا كلام جميل وشبعنا من تكراره ولكن ما هي النتيجة؟

* كاتب بصحيفة اليوم السعودية ومهتم بقضايا الوطن والمواطن

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب