ياطارق .. هذه مصر .. إمامها كذاب !!

  • زيارات : 1,820
  • بتاريخ : 18-سبتمبر 2012
  • كتب في : مقالات

ياطارق .. هذه مصر .. إمامها كذاب !!

صالح الخليف*

مدت لهم قارب النجاه المتصدع ياطارق …. وهذه هي كل الحكايه ..!!!
اما كيف ولماذا يفعلون مايفعلون فان الزمن وحده كفيل باسقاط تلك الاقنعه … حينما تشرق الشمس ياطارق ستغسل مكياجهم الرخيص … حينما تهب الريح القادمه من الشام سيحتاجون الى غراب يواري سؤءتهم .. وبئس مايفعلون ..!!
يوم الثلاثاء الماضي رمى رئيس تحرير الشرق الاوسط طارق الحميد اسئلته … ولا ادري ان كانت عقليه مثل هذا الشاب السياسي الفطن تحتاج الى اجابات .. اذا احتاج النهار الى دليل ..!!
تسأل طارق عن جدوى انعقاد لجنه رباعيه تضم السعوديه وايران ومصر وتركيا استجابه لمقترح قدمه الرئيس المصري محمد مرسي في القمه الاسلاميه التي احتضنتها مكه المكرمه نهايه رمضان الماضي … وشكك طارق كثيرا في امكانيه اي نجاح لهذه المبادره خاصه في ظل الموقف السوري منها بعد خطابات مرسي الاخيره في طهران والجامعه العربيه … لكن السيد مرسي لم يقدم سوى مسرحيه بائسه وهزليه راح يطبل لها المطبلون …. طبول قرعت لتؤكد ماقاله عمرو بن العاص رضي الله عنه قبل اربعه عشر قرنا … وكأن العالم العربي الغارق بهمومه ودمائه واحزانه والسوريون يسومهم الاسد سوء العذاب ينقصهم فقط كلمات مرسي هذه .. كلمات ليست كالكلمات … كلمات ظاهرها الرحمه وباطنها العذاب …
لقد ضحك عليهم مرسي … ضحك كالبكاء…قال مرسي في جامعه نبيل العربي ان الفرصه لازالت سانحه لحقن الدماء .. وكأنه يتحدث عن محاكمه عادل امام بتهمه ازدراء الاديان .. رحمك الله يابو الطيب المتنبي وانت تقول في مصر (يا امه ضحكت من جهلها الامم)… ليس هناك اجهل من التسطيح والتبسيط والتسفيه بعظائم الامور .. المجرم يقتل النساء والاطفال والضعفاء ومن تقطعت بهم السبل وعلى الضفه الاخرى هناك من يروج بكل بساطه لفرصه حقن الدماء …
اما في طهران فان التمثيليه كانت اكثر احترافيه .. كانت في مستوى عمق مفكر عربي كبير مثل عبدالله القصيمي (العرب ظاهره صوتيه).. طبعا هذا الكلام قاله القصيمي في مصر ..!! .. احيانا لاتحتاج اكثر من صوت مرتفع لتنقذ نفسك من المسؤليه الاخلاقيه .. فعلا انهم ظاهره صوتيه ..!!
كان مرسي مثلا سيصبح بطلا قوميا وتاريخيا فعلا لاقولا لوقال للايرانيين في عقر دارهم توقفوا عن دعم الاسد .. اما ترضيه على الصحابه الكرام فهذا شأن شخصي كسب من وراءه البطوله المطلقه بأقل الاسعار …. كان مرسي سيصبح بطلا تاريخيا لو منع بواخر الموت الايرانيه من عبور قناه السويس وبعث برساله الى خامئني ونجاد اكد فيها ان مصر الثوره لاترضى ابدا ان تكون مياهها الاقليميه ممرا سهلا وطريقا ممهدا لاقامه مقابر جماعيه للسوريين الابرياء …
سيكون ايضا بطلا على اقل تقدير لو اهدى سفير طاغيه دمشق في القاهره روايه صدام حسين (اخرج منها ياملعون)…
مصر للطيران انشط الخطوط الجويه بين السماء والارض التي تتجه كل يوم الى دمشق وهذا دعم استراتيجي وحيوي كبير للعصابه الاسديه فيما خطوط اخرى بينها روسيه قلصت رحلاتها الى سوريا ..
مصر وقادتها الجدد يرفضون التدخل الخارجي ويرفضون تسليح الجيش الحر تطابقا مع رؤيه هيثم مناع … يريدون ان تحل الازمه كما يصفونها بالحوار والسياسه …!!
لازالوا يعيشون في غياهب الجب… الثوره السوريه ليست ازمه … الازمه ان تحتاج الى عشره مليارات دولار ليتعافى اقتصادك …الازمه ان تحاول الرقص على كل الحبال مثل الافاعي الافريقيه … تحاول خلط الاوراق فتتبسم في العواصم الخليجيه وتنقل معك الخط الاحمر ثم تفاوض طهران من خلف الابواب الموصده على شراء نفطها الممنوع من الصرف والتصدير حول العالم .. فعلا هذه ازمه …اما مايحدث في حمص وادلب ودرعا واللاذقيه وكل المدن السوريه فهذه حكايه اخرى ربما يستعصي على من مثل مرسي استيعابها بسرعه .. حكايه ستروى لكل الاجيال وعنوانا لمعنى الشموخ والتحدي والصمود ..!!
تعيش ايران عزله دوليه ومصر يبدو انها تعهدت بكسر هذا الحصار الخانق .. واول ثماره اقحامها بلجنه رباعيه عن سوريا .. لجنه اتت بالقاتل ليمشي في جنازه المقتول .. لجنه رفضها وسخر منها الامريكان والفرنسيين والمجلس الوطني السوري .. لجنه اقترحها مرسي .. هذا يكفي .. رئيس مولود من رحم جماعه الاخوان المسلمون .. جماعه في ادبياتها تؤمن كثيرا بفلسفه الثوره الخمينيه بل تصل احيانا الى تقديسها وتمجيدها .. وهذا هو التاريخ مشرعه ابوابه.. ربما يريد مرسي الان رد جميل في رقبه جماعته لايران .. اقول ربما .. اقول ايضا رحم الله نزار قباني وهو يقول :
ماهذه مصر فان صلاتها ……….. (خمينيه) .. وامامها كذاب
الكلمه الوارده بين الاقواس ليست صحيحه والصحيحه (عبريه).. لكن جرى التغيير لظروف المرحله .. وعذرا نزار ..!!
ان السياسه ياطارق وانت اعلم وادرى وابخص ليست فن الممكن فحسب .. اظنها ايضا قول الممكن ….!!
لماذا لانقول للمصريين الحقيقه الموجعه …او على اقل تقدير شبه الحقيقه..
نقول لهم مبادرتكم او تمثيليتكم او مسرحيتكم باختصار اعطت الاسد وقتا اضافيا ليلعب بالتكتيك الذي يناسبه رغم انه مطرود بالبطاقه الحمراء .. واعطت ايران الحق بالمشاركه في البطوله رغم انها خرجت من التصفيات الاوليه وثبت تعاطيها المنشطات والمتفجرات ..ثم منحت مصر شاره الكابتنيه والقياده ..
ان الهدف الاساسي من اطلاق هذه المبادره المصريه العوجاء العرجاء لم يكن سوى اقحام القاهره نفسها كداعمه قويه ومؤثره للثوره السوريه في وقت قال الواقع عكس ذلك طوال السبعه عشره شهرا الماضيه .. وايضا الدفع بالايرانيين الى الواجهه الدوليه وتبرئتهم من مجازر الحوله واخواتها …
الآن بدأت اوراق الخريف تتساقط في حلب ودمشق .. ومصر وقفت في الجانب الخطأ من التاريخ…
انه شئ غريب ولكنه حقيقه لان الحقيقه شئ عجيب كما يقول بيرون …!!
ياطارق .. هل عمرو بن العاص والقصيمي ونزار وبيرون على حق ..؟؟… ام ان مصر وايران والاخوان ..شويه مظلومين …؟؟!!

* الكاتب والإعلامي المعروف ومدير تحرير مجلة نيو فوكس

5 تعليقات على: ياطارق .. هذه مصر .. إمامها كذاب !!

  1. 1
    جالدهم

    وش معنى حاط دوبك بدوب الرئيس مرسي ؟
    هؤلاء هم رؤساء الدول اللي يكسبون فيه يلعبون فيه

    مع ايران أو غير ايران . . شكل مرسي والأخوان مسوين فيك خرعة

  2. 2
    محمد الربع

    كلام فيه منطقية ولكن فيه أيضاً مبالغة من الكاتب بوصفه الأخوان بأنهم أصدقاء للخميني ويؤمنون بما يعتقد وعلى علاقة قوية به .

    كل شيء متشعب في سوريا الحرب والدمار والحل والحلفاء .

    اعجبني كاتب المقال بأسلوبه ولغته ولم يعجبني في تهجمه على مرسي والأخوان !

  3. 3
    يحي صالح

    لما امامها كذاب انت ايش تكون يا صالح !

  4. 4
    ابراهيم الشمري

    مقال ولاأجمل سطره الكاتب الأجمل صالح الخليف
    ولكن لماذا تهاجم مرسي الثورة بكل هذه القسوة؟
    ولماذا أيضاً تهاجم الأخوان وهم عانوا كثيراً من ظلم مبارك؟
    أيضاً ألا يزال الوقت مبكراً للحكم على مرسي وسياسته الخارجية
    مرسي لايزال في بداية عهده والسياسة تحتاج لوقت طويل .

    كل هذا ولازلت أقول بأنك كاتب عملاق وكلماتك رنانة وأسلوبك جميل

  5. 5
    محمد متعب التومي

    استاذ صالح الخليف إسم اعتز فيه ولآكن أخبرني ؟ كيف قدرت تجمع خيوط الجريمه في مقال وآحد فقط .. السياسه لعبة صعبه لا يفهمها سوى قلة قليله وأصحآب العقول الراقيه ..
    •مدري ليش وأنا قرأت مقالك تذكرت ان يوم من الايام كانت مساجدنا تعج بالدعاء لـ( حزب الله ) / يا أمّة ضحكت من جهلها الأمم

    أمّا رأيي عن السيد مرسي : ( فأنتظروا إني معكم من المنتظرين )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب