ولي العهد يرعى احتفال “نايف للعلوم الأمنية” بخريجيها.. الثلاثاء

  • زيارات : 98
  • بتاريخ : 6-يونيو 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : يرعى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب رئيس المجلس الأعلى لجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، مساء الثلاثاء المقبل، الحفل السنوي لجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية.

 كما يرعى سموه تخريج دفعة جديدة من طلاب وطالبات كلية العدالة الجنائية وكلية العلوم الاجتماعية والإدارية وكلية العلوم الاستراتيجية وكلية علوم الأدلة الجنائية، وكلية اللغات والترجمة، وكلية التدريب، وكلية أمن المعلومات والحاسب بالجامعة الحاصلين على درجة الدكتوراه والماجستير والدبلوم العالي، من عدد من الدول العربية وعددهم 656 خريجاً، إضافة إلى 114 من ضباط مكافحة الإرهاب من 32 دولة من أوروبا وآسيا وإفريقيا وأمريكا الجنوبية.
 
ومن جانبه أوضح رئيس الجامعة الدكتور جمعان رشيد بن رقوش أن رعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز لهذه المناسبة هي محل اعتزاز وفخر الجامعة، وهي تشريف لهذه المؤسسة العلمية العربية التي أضحت منارة للعلوم الأمنية، ومقصداً لخبراء الأمن على الصعيد العربي والدولي، وهي كذلك تأكيد للرعاية الكريمة التي توليها المملكة العربية السعودية (دولة المقر) بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله- لبيت الخبرة الأمنية العربية، كما هو شأن المملكة دائماً في دعم العمل العربي المشترك في مختلف المجالات.
 
وأكد “ابن رقوش” أن تشريف سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس المجلس الأعلى للجامعة للحفل السنوي هو استمرار للرعاية المتواصلة التي تحظى بها الجامعة من سموه الكريم، رغم مشاغله الجسام ومسؤولياته الكبيرة؛ تقديراً منه -يحفظه الله- للعلم وطلابه، وكذلك للدور الرائد الذي تضطلع به الجامعة في توثيق التعاون العربي الدولي وتحقيق الأمن بمفهومه الشامل على الصعيد العالمي، وهو حضور يسعد الجميع، ومبعث فخر لمنسوبي الجامعة وخريجيها بما يدفعهم لبذل المزيد من الجهد والعطاء في سبيل الارتقاء بجامعتهم التي هي أحد أنجح مشروعات العمل العربي المشترك.
 
وأوضح أن الجامعة وهي تحتفل بتخريج دفعة جديدة من طلابها وطالباتها لتؤكد سعيها لتلبية احتياجات الأجهزة الأمنية العربية في المجالات المختلفة، لا سيما التخصصات الدقيقة ذات العلاقة التي تواكب متطلبات العصر في مناحي الأمن المتعددة؛ بهدف الارتقاء بفاعلية أجهزة الأمن العربية وكوادرها، ولعل ذلك هو ما تحقق ونشهده -بتوفيق الله تعالى- ثم بما توافر للبرامج العلمية لكليات الجامعة ومناهجها الدراسية من عناية فائقة لتطويرها، ومن خلال إقامة علاقات علمية وتعليمية مع العديد من الجامعات والمؤسسات العربية والإسلامية والدولية والهيئات والمنظمات العالمية؛ إيماناً من الجامعة بأهمية مثل هذا التعاون في إثراء المعرفة وتبادل الخبرات، حيث وقّعت عدداً من مذكرات التفاهم العلمي مع مجموعة متميزة من الجامعات والمؤسسات والهيئات والمنظمات العالمية.
 
وأشار بن رقوش إلى أن الجامعة أسهمت وبشكل فاعل في التصدي للمشكلات والقضايا الأمنية التي تعاني منها المجتمعات المعاصرة، وحققت نجاحات مقدرة في هذه القضايا كمكافحة الإرهاب، والاتجار بالبشر، وحقوق الإنسان ومكافحة الفساد، والأمن النووي، والإعلام الأمني وغيرها، وحققت إنجازات هي محل إشادة وتقدير المؤسسات العربية والدولية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب