ولادة أصغر سجين بالعالم لأم سورية رهينة للنظام

رفحاء اليوم . متابعات

ولد طفل سورى لأم تدعى “ملكة” من منطقة عقربا التابعة لريف دمشق، وصفته صفحات الثورة السورية بأنه أصغر طفل أسير فى العالم، كونه أمضى ستة أشهر في رحم أمه في زنزانتها.

قالت صحيفة الثورة السورية أن الطفل لن يشعر بالوحشة في ظلام زنزانته، فأخوه المعتقل محمود حمادة ذو الـ10 سنوات معه كي يعلمه ويرعاه ويلاعبه.

وبحسب صفحات المعارضة السورية فإن الأم وطفليها رهائن لدى السلطات السورية، حتى يقوم الأب بتسليم نفسه، حسب ما أفادت العربية.

وبحسب موقع “سيريا بوليتيك” فقد قال محام سوري إن إتخاذ أفراد العائلة كرهائن من قبل السلطات عادة قديمة.

وأضاف”المحامى” أن النظام كان دائماً عندما يفشل في الوصول إلى شخص معارض وإعتقاله، يقوم بإعتقال أفراد أسرته، بصرف النظر عن أعمارهم، أو يلاحقهم بشتى الطرق، أو يمنعهم من العمل، وذلك للضغط على الشخص المعارض لكي يسلم نفسه أو يغير مواقفه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب