وفاة الطفل ” أحمد شادي ” دماغياً نتيجة خطأ طبي … ومستشفى رفحاء يفتح تحقيقاً في الملابسات

رفحاء . جزاع النماصي

أكد مدير مستشفى رفحاء المركزي عياد المعيلي تشكيل لجنة طبية بخصوص حالة “الطفل أحمد شادي” الذي توفي داخل المستشفى، ويقول والده وهو طبيب مصري إن “أخطاء طبية” وراء وفاته دماغيًا.
وقال المعيلى إن الطفل أحمد دخل في غيبوبة وهو على أجهزة التنفس الصناعي بالعناية المركزة، مُشيرًا إلى أنه تم تشكيل لجنة داخلية لمعرفة التفاصيل، لافتًا إلى أنه ينتظر لجنة مختصة بالمخالفات الطبية كي تحقق في ملابسات الموضوع بشكل أدق.
وحول معرفة نتائج اللجنة الداخلية التي شكلت في مستشفى رفحاء المركزي قال المعيلي: أتحفظ على النتائج بانتظار وصول لجنة المخالفات الطبية.
وجاء قرار تشكيل اللجنة على خلفية اتهام الدكتور شادي حسين أن مستشفى رفحاء تسبب في وفاة ابنه “أحمد” سريريًا حيث تأخر الأطباء في إنعاش قلبه بعد دخوله في غيبوبة إثر إعطائه جرعات من مضاد حيوي (فينكومايسن) رغم ظهور علامات التحسس لدى طفله البالغ من العمر سنة وثمانية أشهر.
وقال حسين لـ”المدينة” إن ابنه خضع لإجراء العملية في مستشفى رفحاء المركزي لتغيير الجهاز الخاص بعلاج الاستسقاء بالمخ (v-p shunt) و أن الطبيب المناوب أمر الممرضة بإعطائه جرعة من مضاد حيوي (فينكومايسن) بعد خروجه من العملية وعند الاختبار اتضح أن الطفل لديه تحسس من المضاد.
وأشار إلى أن الأمر لم يقف عند هذا الحد بل أعطي ابنه جرعة إضافية عبر محلول من المضاد ذاته من ممرضة أخرى بعد ثلاث ساعات من الجرعة الأولى نتيجة خطأ في كتابة وقت الجرعة الأولى بدفتر أحوال الطفل مما أظهر أعراض التحسس بشكل أكبر وعلامات حمراء بالجسم وتوقف القلب عن النبض ودخل الطفل بغيبوبة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب