وزير الحج يؤكد : مشروع جديد للبناء على سفوح جبال منى يستوعب 4٫5 مليون حاج

  • زيارات : 172
  • بتاريخ : 5-أكتوبر 2014
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : أكد وزير الحج عدم تحقيق المملكة ضمن استراتيجيتها التوسعية للحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة ارباحا اقتصادية، وأن المملكة التي شرفها الله بخدمة الحجاج والمعتمرين يسرها أن ترى ضيوف الرحمن يؤدون شعائرهم بيسر وسهولة، كما انها لا تتقاضى أي رسوم لتأشيرات الحج والعمرة كون ذلك غير وارد.

وكشف وزير الحج خلال وقوف حجاج بيت الله الحرام على صعيد عرفات عن مشروع يجري دراسته للبناء على سفوج جبال منى تقدمت به هيئة تطوير مكة والمشاعر المقدسة، وقد أجازتها هيئة كبار العلماء وفق ضوابط شرعية محددة، ويتم حالياً وضع آليات لتنفيذه وهذا المشروع سيرفع الطاقة الاستيعابية لمشعر منى لـ 4.5 مليون حاج سنوياً بدلاً من 2 مليون حاج.

واوضح وزير الحج ان موسم العمرة الماضي لهذا العام وفي ظل تجاوز أعداد المعتمرين الـ 6 ملايين معتمر، حقق نجاحا متقدما اسهمت الجهود في خفض نسبة التخلف إلى معدلات قياسية وصلت لـ 0,014 بالمائة، مقارنة بالأعوام السابقة وسط إحكامها لنظامها الإلكتروني العالمي “المسار الإلكتروني للعمرة” الذي أحكم طلبات تأشيرات العمرة والرصد المتواصل لحركة القدوم والمغادرة للمعتمرين، وأماكن تواجدهم في مكة المكرمة والمدينة المنورة، بالتنسيق مع وزارات الداخلية والخارجية وشركات ومؤسسات العمرة المرخص لها، والبالغ عددها 48 شركة ومؤسسة ووكلائها الخارجيين الذين يصلون لـ 2000 وكيل خارجي في مختلف أنحاء العالم.

الى نص الحوار:

خطط جارية

• كيف تقيمون خططكم الجارية والتي اسهمت في تفويج الحجيج وفق خطة زمنية موحدة؟

حققنا اليوم نجاحا ملحوظا، حيث خطط التفويج خلال يوم التروية وايضا يوم عرفة وكذلك التفويج الى مشعر مزدلفة نجحت، وبالتعاون مع كافة قطاعات الدولة وفي ظل الرعاية والخدمات التي توفرها حكومة مولاي خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – ومتابعة ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وولي ولي العهد ووزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، وتم ذلك باستخدام وسائط النقل التي تم توفيرها لهذا الغرض، التي شملت الحافلات وقطار المشاعر المقدسة، ومن خلال خطة تصعيد محكمة أعدت لهذا الغرض ولم يتبق الا خطط رمي الجمرات التي سيكون التفويج لها دقيقا بدت من امس وتنتهي غداً، حيث انه وقبل موسم الحج هناك جهود كبيرة لمختلف الدوائر الحكومية واكبتها عشرات من ورش العمل على مدار السنة، وقبل ذلك توفيق الله ثم دعم حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده، ولا يفوتني أن أشكر رجال الأمن الأشاوس، فجهودهم عظيمة تستحق الثناء، وهم على درجة عالية من التدريب والتأهيل فشكرا لهم جميعا وعلى رأسهم الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية.

حجاج الخارج

• كم أعداد حجاج الخارج هذا العام، وهل أثرت الأحداث السياسية التي تشهدها بعض الدول على أعداد الحجاج؟ خاصة مع قرار خفض عدد الحجيج خلال الموسم الحالي؟

عدد الحجيج من الخارج يقدر بـ 1.4 مليون حاج من 180 بلداً اسلامياً، يتحدثون اكثر من 100 لغة، ولم توثر الاحداث خاصة ان المملكة خفضت النسبة من كل الدول، وهدف هذا الامر السامي القاضي بتخفيض أعداد الحجاج والمعتمرين في ضوء الطاقة الاستيعابية للمطاف أثناء تنفيذ مشروع توسعة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز التاريخية، وذلك تفادياً للزحام وحفاظاً على سلامة ضيوف الرحمن من حجاج ومعتمرين وزوار وإفساح المجال لمن لم تتح لهم فرصة أداء المناسك أن يؤدوها في هذا العام، حيث إن القرار بتخفيض عدد الحجاج والمعتمرين هو لفترة مؤقتة وضرورة شرعية اقتضتها مصالح الحجاج والمعتمرين؛ لتجنب ما قد يطرأ نتيجة التزاحم من خطر يهدد سلامة الناس وخاصة كبار السن منهم والمرضى، وهو ما يؤدي حتماً إلى الإخلال بأحكام المناسك وفوات الغاية منها من جراء حالات الاستعجال في أداء المناسك.

وهذا الأمر حتماً سيلقى كل التأييد من مختلف المسلمين في كافة أنحاء العالم، بسبب أعمال التوسعة التي يشهدها المسجد الحرام بمكة المكرمة، وهذا الأمر قرار حكيم وصائب تقتضيه الضرورة الشرعية ويصب في صالحهم وليس تضييقاً عليهم، ومن لم تسعفه الظروف القائمة على أداء شعيرة الحج أو العمرة هذا العام فسيحج أو يعتمر في عام مقبل في ظروف طيبة.

وأشار إلى دور وزارة الحج التوعوي والتثقيفي وتوظيف مختلف الوسائل التقنية لإبراز مشروع توسعة المطاف من جهة، والدعوة إلى عدم تكرار أداء العمرة من جهة أخرى لأن الهدف من ذلك في الدرجة الأولى هو تحقيق الراحة والطمأنينة والسلامة للمعتمرين، وإفساح المجال لمن لم تتح لهم فرصة أداء المناسك وسط الدعوات المباركة لأصحاب الفضيلة المشايخ والعلماء الأفاضل، بضرورة التزام المواطنين والمقيمين بالداخل بالتقيد بعدم تكرار العمرة في هذا الشهر الفضيل رفعاً للمشقة وتأمين الراحة والطمأنينة للطائفين بالبيت العتيق.

ظاهرة الافتراش

• الافتراش ظاهرة سلبية كيف يتم التعامل معها مستقبلاً، حدثنا عن ذلك؟

أود التأكيد ان السبب الرئيسي وراء ظاهرة الافتراش في المشاعر المقدسة الحجاج غير النظاميين، وهذا يشكل تحديا كبيرا امامنا من سنة الى اخرى، ينتج عن ذلك سوء النظافة. وهذا موضوع نتمنى ان تتلاشى هذه الاعداد من سنة الى اخرى لان السلبيات المرتبطة كبيرة جدا.

وتؤدي الى اساءة صورة وتشويه الاسلام والمملكة، كذلك ارتفاع حالات الوفاة نتيجة عدم قيام فرق الهلال الاحمر بالوصول في الوقت المناسب نتيجة الافتراش وكذلك فرق النظافة مما يسبب اعاقة الوصول خلال وقت زمني محدد.
مشروعات التوسعة

• المشروعات التوسعية في الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة هل هناك أي عوائد اقتصادية او ارباح تتقاضاها مؤسسات الدولة؟

اود الاشارة الى ان المملكة التي شرفها الله بخدمة الحجاج والمعتمرين، يسرها أن ترى ضيوف الرحمن يؤدون شعائرهم بيسر وسهولة دون أن يكون لها في ذلك ارباح اقتصادية، وهذا امر غير وارد واود الاشارة الى ان الدولة لا تتقاضى أي رسوم لتأشيرات الحج والعمرة، وأن المشاريع التي أنجزت والتي ستنجز في المستقبل هدفها الرئيس خدمة ضيوف الرحمن، وأن المملكة ستعمل بكل طاقاتها وأجهزتها لتوفير كل وسائل الراحة والطمأنينة للحجاج والمعتمرين والزوار والمصلين، مبتغية في ذلك رضا الله وأداء الأمانة على أتم وجه.

تغيرات المناخ

• التغيرات المناخية والاستعدادات المبكرة لمواسم الحج المقبلة هل لديكم خطط لمواجهة ارتفاع درجات الحرارة مستقبلاً؟

لدينا استعداد مبكر لهذه المتغيرات ودراستنا جارية للتأثير المتوقع لتزامن الحج خلال الأعوام القادمة مع شهور الصيف، وأثر ذلك على الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن وسبق ان نظمنا العديد من الورش لدراسة هذه المتغيرات ومواجهتها، بمشاركة أكثر من (20) جهة حكومية وأهلية وهدفت هذه الورش التي تعقد بشكل مبكر، وقبل موسم الحج لاستعراض بعض التجارب العالمية لتطويع درجات الحرارة المختلفة في استخدامات متعددة، وبطرق ابتكارية مناسبة للبيئة المحلية، وهنا اكد ان المملكة ستجند كل طاقاتها البشرية وإمكاناتها المادية والتقنية ليحظى قاصدو البيت الحرام والمشاعر المقدسة ومسجد رسوله المصطفى – صلى الله عليه وسلم – بخدمات متقدمة، تمكنهم من أداء نسكهم بيسر وسهولة، مستشهداً بالتوسعة التاريخية الجاري العمل فيها في الحرم المكي والمطاف الشريف، والتي تعد الأكبر من نوعها ويقف قطار المشاعر المقدسة الذي يعمل بكامل طاقته، شاهداً آخر على منظومة هذه المشروعات التي توفر وسائل الراحة والطمأنينة للحجاج والمعتمرين والزوار والمصلين، والذي يوصف بالمشروع الأضخم لنقل الحشود، وتسهيل تنقلات الحجاج في المشاعر المقدسة (منى، وعرفات، ومزدلفة)، بالإضافة إلى قطار الحرمين الشريفين، ومشروعات النقل العام في كل من مكة المكرمة، والمدينة المنورة، وجدة، وغيرها، والتي تشمل النقل بالقطارات المعلقة، وشبكات المترو، وجميع وسائل النقل التي أقرت الدولة – أيدها الله – تنفيذها، للتسهيل على ضيوف الرحمن، هذا بالإضافة إلى مشروع منشأة الجمرات التي تتكون من 5 طوابق، وتستوعب نحو 300 ألف حاج في الساعة، مع إمكانية زيادة الطوابق مستقبلاً إلى 12 طابقاً، لخدمة نحو 5 ملايين حاج، وأن هذه الورش قد سلطت الضوء على المشروعات والإنجازات التي تم الانتهاء منها والجاري تنفيذها في كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة، والتي تعكس جانباً من اهتمام المملكة بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين، وولي ولي العهد – حفظهم الله -، وعنايتها بضيوف الرحمن من حجاج ومعتمرين وزوار للمسجد النبوي الشريف.

مشروعات جديدة

• ما أبرز المشروعات الجديدة التي سيستفيد منها الحجيج خلال المواسم المقبلة؟

هناك مشروع جديد يجري دراسته للبناء على سفوح جبال منى بعد ان تقدمت به هيئة تطوير مكة والمشاعر المقدسة، وقد أجازتها هيئة كبار العلماء وفق ضوابط شرعية محددة، والآن تدرس آلية تنفيذه لأنه سيؤدي إلى رفع الطاقة الاستيعابية لـ منى إلى 4.5 مليون حاج.

كلمة المليك

• كلمة خادم الحرمين الشريفين التي ألقاها والموجهة للأمتين الإسلامية والعربية والمجتمع الدولي، ما انعكاسها على الامة الاسلامية واثرها في موسم الحج؟

إلقاء خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – وفقه الله – هذه الكلمة، يؤكد أن هذه الكلمة بمثابة الرسالة التي تلامس ما تعيشه الأمم من تقلبات وصراعات وأخطار جسيمة، تحيط بها ليصف أيده الله ما يجب أن يتم فعله في تفادي أضرارها وعواقبها، وأنها تنبثق من رؤى وتطلعات خادم الحرمين الشريفين من سياسة المملكة التي عرفت عنها، وهي الاهتمام بنصرة قضايا الشعوب باختلاف أصنافهم ولغاتهم، فرسالته أيده الله المليئة بجملة من المعاني السامية تنبيه للعالم لما يجري في العديد من الدول من اضطرابات وبواعث فتن ناتجة عن التطرف والعنف والإرهاب، الذي يمارسه أناس بعيدون عن الإسلام والمسلمين، وأن كلمة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – تعبر عن وجهة نظر المملكة الرافضة لكل من يريد أن يتخذ من الإسلام مطية للوصول إلى أهداف سياسية، على حساب دماء المسلمين بالصورة التي تشوه هذا الدين الحنيف وتضعه في زاوية مظلمة، لافتاً إلى أن ما يدار من صراعات تحت لواء الإسلام.. الإسلام بريء منها فهو دين الإنسانية والأخلاق الحميدة وليس دين إرهاب وكراهية.

المسار الإلكتروني

• موسم العمرة الماضي هل أبرز المؤشرات الايجابية خاصة بعد تفعيل المسار الالكتروني للعمرة؟

الخطة التشغيلية التي أقرتها الوزارة خلال موسم العمرة في موسم رمضان، تحققت بفضل تكامل الجهود بين قطاعات الدولة، وقد تجاوز أعداد المعتمرين الـ 6 ملايين معتمر وان نسبة التخلف إلى انخفضت لمعدلات قياسية وصلت لـ 0,014 بالمائة، مقارنة بالأعوام السابقة وسط إحكامها لنظامها الإلكتروني العالمي “المسار الإلكتروني للعمرة” الذي أحكم طلبات تأشيرات العمرة والرصد المتواصل لحركة القدوم والمغادرة للمعتمرين، وأماكن تواجدهم في مكة المكرمة والمدينة المنورة بالتنسيق مع وزارات الداخلية والخارجية وشركات ومؤسسات العمرة المرخص لها، والبالغ عددها 48 شركة ومؤسسة ووكلائها الخارجيين الذين يصلون لـ 2000 وكيل خارجي في مختلف أنحاء العالم.

وأن وزارة الحج بفضل تسخيرها التقنية الإلكترونية حققت معدلات أداء قياسية في موسم عمرة هذا العام بتطبيق برنامج الاستقبال الإلكتروني لأول مرة في موسم هذا العام، والذي تكمن فوائده وآلية عمله في رصد قدوم المعتمرين إلكترونياً من كافة أنحاء العالم، منذ شرائهم لحزمة الخدمات ووصولهم إلى المنافذ السعودية بعد حصولهم على تذكرة السفر وذلك بإرسال رسائل إلكترونية من المنفذ إلى كل العاملين في مكة المكرمة والمدينة المنورة لاستقبال المعتمرين، وتوجيههم مباشرة إلى مساكنهم دون حدوث أي تكدس في المطار.

وفيما يتعلق بمرحلة المغادرة للمعتمرين أشار إلى أن وزارة الحج تمكنت من تطبيق برنامج التفويج الإلكتروني في مغادرة المعتمرين إلى بلادهم، والمرتبط بشكل كامل بجداول الرحلات وهو ما يقضي بدوره على التكدس في المطار أو الميناء، لافتاً إلى أن تنفيذ مثل هذه البرامج وتطبيقها يعتبر من أهداف الوزارة الاستراتيجية في الرقي بالخدمات المقدمة لضيوف الرحمن، من جهة وإكمال عملية الربط الآلي لكافة منظومة أعمال الوزارة وتناقل البيانات بين الأطراف المعنية بشؤون العمرة، وبالأخص فيما يتعلق باستقبال ومغادرة المعتمرين والزوار لمسجد المصطفى عليه أفضل الصلاة والتسليم.

ومن أبرز هذه المعايير التي حرصت الوزارة على تحديدها هي الالتزام بضوابطها واستقبال المعتمرين، والالتزام بتنفيذ حزم الخدمات المتعاقد عليها ومتابعة المعتمرين والخدمات المقدمة لهم ومتابعة مغادرة المعتمرين وتخلفهم، وتنفيذ المراقبة الإلكترونية في هذا السياق على الشركات والوكلاء الخارجيين، ولا مجال فيها للأهواء والتدخلات الخارجية عن طريق وضع أوزان لكل معيار في الحاسب الآلي وفق كل خدمة من الخدمات، ودرجة نجاح الشركة أو الوكيل تعتمد على إجمالي الدرجات التي يحصل عليها في الإنجاز والتي تحدد خططهم التشغيلية لكل مرحلة.

طاقة المطاف

• مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لرفع الطاقة الاستيعابية لصحن المطاف كم سيستوعب ومتى يتم انتهاؤه؟

لم تقتصر المملكة على تقليل أعداد المعتمرين من الخارج، ولكنها تحث المعتمرين في الداخل عبر رسائل متكررة لتأجيل أداء مناسك العمرة هذا العام، نظرا للتوسعة الكبرى التي يشهدها المطاف والحرم المكي الشريف بهدف مضاعفة أعداد الطائفين، ويهدف هذا المشروع الضخم لرفع الطاقة الاستيعابية للطواف من 48 ألف طائف في الساعة إلى 105 آلاف طائف في الساعة الواحدة، حيث يقوم مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لرفع الطاقة الاستيعابية لصحن المطاف، وإعادة ترتيب الحرم القديم والتوسعة السعودية الأولي؛ ليتماشى مع توزيع الأعمدة المقترح لتوسعة المطاف، وذلك بتخفيض عدد أعمدة الدور الأرضي والبدروم بنسبة 30، وتخفيض عدد أعمدة الدور الأول بنسبة %75، ليكون إجمالي تخفيض عدد أعمدة الحرم بنسبة %44، مما يمنح الطائفين شعوراً واضحاً بالسعة والراحة أثناء تأدية الطواف، ويتضمن المشروع إعادة إنشاء الحرم القديم والتوسعة السعودية الأولى، وتوسعة المنطقة المحاذية للمسعى لتصبح بعرض 50 متراً بدلاً من 20 متراً بدور السطح، وبذلك يتم حل مشكلة الاختناق التي كان يواجهها الطائفون في تلك المنطقة، كما يتضمن المشروع إعادة تأهيل المنطقة بين الحرم الحالي والتوسعة السعودية الثالثة، مع إنشاء جسور للربط بينهما في مناسيب الدور الأول والسطح، وقد روعي في التصميم الاختلاف الحالي في مناسيب الحرم، وصحن المطاف، وذلك بتخفيض منسوب الحرم القديم ليصبح بمنسوب صحن المطاف، وتحقيق الارتباط المباشر لبدروم التوسعة الثانية، وكذلك المسعى ليصبح بكامل عرض المبنى الجديد مما يحقق الارتباط والاتصال البصري بالكعبة المشرفة ويتوقع انتهاؤه على مراحل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب