هيئة الأمر بالمعروف تقترح إغلاق الأسواق عند السابعة مساء

  • زيارات : 266
  • بتاريخ : 19-يوليو 2013
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : قال الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إن بقاء المرأة في عملها في الأسواق حتى الساعة الـ12 مساء لا يجوز.

ويأمل الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أن يحدد للمرأة ساعات عمل معقولة تسمح لها بممارسة حياتها الأسرية والإنسانية دون تأخير في بقائها في المتجر الذي تعمل به حتى منتصف الليل.

وقال آل الشيخ إن ساعات نظام العمل في الأسواق «ضاربة في عمق الفوضى، وهي مخالفة لجميع أنظمة العمل في العالم، وتسبب إجحافا للبائع والبائعة في حقهم الإنساني والأسري، من خلال ساعات العمل الطويلة التي لا تراعي حقوق الموظف أو الموظفة في الأسواق».

ووصف آل الشيخ ما يمارس على العاملين في البيع والشراء في الأسواق من قبل التجار بـ«ضرب من ضروب الاستعباد والعبودية». وقال «إذا كانت وزارة العمل جاهدة في البحث عما يحقق المصلحة العامة في توطين الوظائف في الأسواق للمواطن والمواطنة فعليها أن تحدد ساعات عمل منظمة أسوة بالدول المتقدم».

وأضاف «نحن حياتنا مبنية على طاعة الله أولا وأخيرا وبناء أسرة وما يتم الآن في الأسواق وخروج الرجل والمرأة من الصباح وحتى الظهر ومن العصر وحتى الساعة الثانية عشرة ليلا يعتبر هدما للأسرة وضياعا لحقوق الناس»، وقال «يجب على وزارة العمل أن تسعى وتفرض أنظمة تحفظ للعاملين في الأسواق ما يحقق لهم الفرص الوظيفية التي لا تجعلهم ينفرون منها بسبب طول ساعات العمل».

ولفت الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف النهي عن المنكر إلى أن الجميع يبحث عن فرص وظيفية للمواطنة السعودية التي تحقق لها الكسب الحلال ودفع العوز عنها والحاجة.

وبين الدكتور آل الشيخ الأسباب التي تحقق للمرأة وظيفة تحقق لها الكسب الحلال ودفع العوز، منها أن تغلق الأسواق في ساعات غير متأخرة من الليل لا تتجاوز «السابعة مساء» أسوة بجميع دول العالم ما عدا بعض الأنشطة تحدد لها ساعات معقولة ثم تغلق وهذا ما عليه جميع الناس.

وأشار إلى أن خروج المرأة من عملها في ساعات الليل المتأخرة يسبب أضرارا ومحاذير شريعة يتوجب تجنبها، بسبب تأخرها غير المعقول في وظيفتها. ويرى أن الواقع الآن «ينفر المواطنين والمواطنات من العمل في الأسواق بسبب عدم القدرة على البقاء ساعات طويلة تشغلهم عن أداء الواجبات تجاه أنفسهم وأسرهم».

وحول دور الهيئة في قرار تأنيث المحلات النسائية قال الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر «لدينا وثيقة تفاهم مع وزارة العمل تحدد طرق العمل المناسبة للمرأة في بيئة آمنة ومحفوظة تحقق للمواطنة العمل المباح والكسب الشرعي في بيئة آمنة من الإضرار بها واستغلال حاجتها للعمل»، مشيرا إلى توجيه أعضاء الهيئة لتطبيق ما تم الاتفاق عليه مع وزارة العمل في وثيقة الاتفاق الموقعة منه ومن وزير العمل.

وأوضح الشيخ عبد اللطيف آل الشيخ أن المتاجر (المحلات) التي سنجدها تضع حواجز شفافة سنتخذ الإجراء النظامي في حقها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب