هند أم الثمانية .. اغتصبها أخوها وابنتها تحرّشوا بها وتطلب الحماية!

  • زيارات : 319
  • بتاريخ : 27-ديسمبر 2014
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : “كل ما أطلبه حمايتي وهوية لأولادي” .. بهذه العبارة تختزل المعنّفة “هند” معاناتها، فهي أمٌّ لثمانية أطفالٍ كانوا ثمرةً لإجبارها على الزواج وهي  قاصرٌ من مقيمٍ مجهول الهوية؛ حيث روت بدموعها لبرنامج “يا هلا” على قناة روتانا خليجية، أمس، فصولاً حزينة من معاناتها من اغتصاب أخيها لها وتعذيب زوجه وأمها والتحرُّش بابنتها.

 
وقالت: “والد أطفالي مسجونٌ وإحدي بناتي لديها احتياجاتٌ خاصّة والأخرى تعرَّضت للتحرُّش، وأبنائي يعانون في مدراسهم؛ لكونهم مجهولي الهوية”.. وواصلت: “تعرَّضت للاغتصاب من أخي والتعنيف من زوجي، وأولادي الثمانية يكبرون بلا هوية لعدم وجود أوراق!
 
وطالبت المعنّفة، خلال البرنامج، بمساعدتها من اجل أولادها قائلة :”حُرمت من حنان أمي التي كانت تعذبنا ومن خوفنا منها لم نكن نجرأ على الشكوى وأغلب جسدي تعرّض للحرق والكي بالنار، ثم قامت بتزويجي من إنسان مارس التعذيب والضرب فتحمّلت كل المعاناة من أجل أطفالي الثمانية وعندما لجأت لعمدة الحي رفع قضيتي لهيئة حقوق الإنسان لكني لم أستفد منها شيئاً التي بدورها قامت بتحويلي للشؤون الاجتماعية؛ حيث تمّ ايداعي لدار الحماية بجدة الذي كان أشبه بالسجن وكان تعاملهم معي سيئاً، وأضافت: “احدى المرات طلبت النزول لحديقة الدار فرفضت المشرفة طلبي وصفعتني بقوة وأمرتني بالصعود لشقتي!
 
وقال مدير دار الحماية الاجتماعية صالح السرحان: “دور الدار هي توفير الحماية للنزيلات وبالتالي لا يسمح لهن بالخروج، و”هند” متزوجة بشكل غير نظامي من شخص غير سعودي، قمنا بالحاق أبنائها رغم أنهم مجهولو الهوية بالمدارس؛ لكونهم تحت مظلة الحماية”.
 
وحينها قاطعته المعنّفة لتقسم: “والله لم يهيئوا لي شيئاً وأخرجوني من الدار دون توفير سكن أو شقة، بينما تم صرف إيجارات للأخريات  في الدار، ولم يتم صرف شيء لي ؛ ذلك كوني أبنائي مجهولين وزواجي غير نظامي!
 
وخاطبت مدير دار الحماية الاجتماعية: “أنت لا تعطيني وجه وكلما حضرت لمكتبك لشرح معاناتي لا تحسن استقبالي أو الاستماع إليّ، وتطلب مني الذهاب للإخصائيات بالدار”.
 
وأضافت: “أهل الخير هم مَن وفّروا لي الشقة التي أسكنها، ولكن بعد أن طردني صاحب الشقة لجأت للسكن مع أختي من أبي، لكني أخشى من أخي الذي يبحث عني”.
 
ودار نقاش حاد بين الإعلامي خالد العقيلي، مقدم الحلقة، ومدير دار الحماية؛ حيث طالبه بإكمال معروفهم مع المرأة؛ لكونها سعودية بصرف النظر عن كون وضعها غير نظامي وقال: “هي سعودية .. تبقي هي سعودية لها حق ويجب أن تقوموا بهذا الحق .. هي تريد حماية شخصية لها”، فرد عليه السرحان: “تريد حماية من الغد يمكنها الحضور إلى دار الحماية وعلي أبنائها الذهاب لأقاربهم وأهلهم”، وهنا قاطعته المرأة المعنّفة وهي تبكي، وقالت: “بنتي تعرّضت للتحرُّش .. بنتي تعرّضت للتحرُّش من أهلي!”
 
يُذكر أن فصول المعاناة لهذه المرأة بدأت عندما كانت في الثامنة من عمرها؛ حيث تم الاعتداء عليها جنسياً من قبل أخيها، ثم تزوجت وهي قاصر من مقيم مجهول الهوية في سن 16 لتنجب منه  8 أطفال بلا هوية!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب