“هناك أرضاً على حدود مصر الشرقية، اسمها فلسطين العربية المحتلة” تصريح يغضب الإسرائليين

رفحاء اليوم . وكالات

أثارت تصريحات منسوبة لأحد المستشارين السياسيين للرئيس المصري، الدكتور محمد مرسي، تجنب فيها الاعتراف بوجود “دولة إسرائيل”، غضباً واسعاً لدى المسؤولين في الدولة العبرية، التي طلبت من الحكومة المصرية إعلان موقفها رسمياً بشأن هذه التصريحات.

ففي تصريحات أوردتها وسائل إعلام محلية في مصر السبت، قال مستشار الرئيس المصري للشؤون العربية، محمد سيف الدولة، إن “هناك أرضاً على حدود مصر الشرقية، اسمها فلسطين العربية المحتلة، وسيظل اسمها كذلك إلى نهاية الزمان.”

وبحسب ما نقلت الإذاعة الإسرائيلية عن تلك التقارير، فقد وصف المسؤول المصري دولة إسرائيل بـ”الكيان الصهيوني”، كما أعرب عن دعمه لفكرة تغيير اتفاقية كامب ديفيد، التي وقعتها الدولتان عام 1979.

ورداً على تلك التصريحات، التي لم يتسن لـCNN بالعربية التأكد منها بصورة مستقلة، نقلت إذاعة الدولة العبرية عن مصادر إسرائيلية إعرابها عن أسفها لما وصفته “تجاهل” مستشار الرئيس المصري معاهدة السلام الموقعة مع إسرائيل، وأكدت أنه “بموجب معاهدة كامب ديفيد، فإن مصر اعترفت بقيام دولة إسرائيل.”

وقالت المصادر إنه “إذا كانت هذه المواقف مقبولة على الرئيس المصري محمد مرسي، فيجب على العالم بأسره أن يعلم بها، ويتعامل دبلوماسياً مع مصر بالأسلوب الملائم”، كما طالبت بأن تعلن مصر رسمياً عن موقفها من تصريحات سيف الدولة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب