هزازي للاتحاد السعودي: براءة بعد «الانتقالات»… «ما منها فايدة»!

رفحاء اليوم . متابعات : بأعصاب باردة تلقى لاعب فريق الاتفاق السابق إبراهيم هزازي خبر تبرئته من «تهمة البصق» التي طاولته في الأيام الماضية، قائلاً: «ماذا سأستفيد الآن من هذا القرار»؟ وأبدى هزازي استغرابه من تأخر صدور القرار كل هذه المدة، إذ لُعبت المباراة التي شهدت الحدث قبل 13 يوماً، تخللها استغناء إدارة الاتفاق عن خدماته وهو الذي لم يلتحق به إلا مطلع الموسم.

وكان الاتحاد السعودي لكرة القدم برّأ هزازي أمس من اتهامات نائب رئيس نادي الشعلة إبراهيم الفواز الموجهة إليه إثر المباراة التي جمعت الفريقين قبل أسبوعين، وأوضح الاتحاد السعودي في بيان أصدره أمس (تسلمت الحياة نسخة منه) أنه وبعد دراسات وتحقيقات مستفيضة عن القضية التي شغلت الشارع الرياضي، وجدت أن لا وجود لما قاله نائب رئيس الشعلة، وجاء في البيان: «بناء على تكليف وموافقة رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم تشكيل لجنة لتقصي ودراسة الحقائق والمعطيات عن التداعيات التي تلت مباراة فريقي الشعلة والاتفاق، والنظر في ما صرح به نائب رئيس نادي الشعلة إبراهيم الفواز، ضد إبراهيم هزازي، والمتضمنة ادعاءه قيام اللاعب بالبصق على أحد أطفال جمعية إنسان خلال المباراة، وبعد الاطلاع على الوثائق كافة والمستندات المنوه بها أعلاه، ودراسة الموضوع من جميع جوانبه، ثبت لدى اللجنة عدم صحة ما ادعاه نائب رئيس مجلس إدارة نادي الشعلة بالخرج تجاه اللاعب إبراهيم هزازي… وبناء على ما تقدم رأت اللجنة عدم ثبوت صحة ما ادعاه نائب رئيس نادي الشعلة ضد اللاعب إبراهيم هزازي، بناء على التقارير الرسمية الواردة إلى اللجنة من الجهات ذات العلاقة».

وزاد البيان: «سيتم الرفع إلى الرئاسة العامة لرعاية الشباب، لاتخاذ الإجراءات النظامية كافة في شأن الادعاء المشار إليه من نائب رئيس نادي الشعلة، إضافة إلى الرفع بالتوصية إلى مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم، بالكتابة إلى الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بمنطقة الرياض (إنسان) بعدم تكليف أبناء الجمعية جمع الكرات، وكذلك استكمال التنسيق اللازم مع الجهات المختصة بتخصيص أماكن مريحة لهم في الملاعب الرياضية، كما توضح اللجنة أن الاتحاد السعودي لكرة القدم يؤكد دائماً حرصه التام على هذه الفئة العزيزة والغالية من أبناء هذا الوطن المعطاء، وأنه لا يقبل في حال من الأحوال أية إساءة إليهم أو المساس بهم».

وبدا جلياً أن البيان الصادر لم يكن مرضياً على الإطلاق للاعب المتهم الذي أضاف في تصريح لـ«الحياة»: «أنا الآن لست في ناد، والقرار لن يخدمني في أي شيء، ولو صدر القرار قبل يومين، لكان بالإمكان الاستفادة منه، أما في وضعه الحالي فـ«ما منه فايدة»! في إشارة إلى موعد نهاية تسجيل اللاعبين المحترفين في الفترة الشتوية.
وتابع: «أعتقد أن (الواسطة) لعبت دوراً في تأخر صدور هذا القرار طوال هذه الفترة».

واختتم هزازي الذي لا يمثل أي فريق الآن بعد استغناء الاتفاق عن خدماته: «انتهى كل شيء، برَّأوني بعد فوات الآوان».

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب