“هدف” يؤكد أن جائزة “إصرار” فكرة سعودية غير مقتبسة

  • زيارات : 443
  • بتاريخ : 20-أغسطس 2014
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : أعلن مدير عام صندوق الموارد البشرية “هدف”، إبراهيم آل معيقل، أن فكرة جائزة “الإصرار” هي فكرة سعودية جديدة، وليست مقتبسة من أي دولة.

 
وكشف “آل معيقل” عن فتح التسجيل في النسخة الثانية من جائزة “الإصرار” التي تصل قيمتها الإجمالية إلى مليونين و945 ألف ريال؛ ابتداء من اليوم؛ مشيراً إلى أن المستفيدين من برنامج “حافز” يمكنهم المشاركة في فرع “جائزة تَحَدي الإصرار”.
 
وعقد “آل معيقل” مؤتمراً صحفياً ظُهر اليوم الأربعاء 24/ 10/ 1435هـ الموافق 20/ 8/ 2014م، في مقر “هدف” بالرياض، وقال: “الغرض من الجائزة يتمثل في إيجاد بيئة تنافسية حقيقية بين الشباب من كلا الجنسين، ممن يبحثون عن فرص وظيفية في القطاع الخاص، وتشجيعهم على خوض غمار الفرص المتاحة في ميدان العمل، وتخطي ما قد يواجههم من صعوبات”.
 
وتُعَدّ جائزة “الإصرار” التي دُشّنت لأول مرة في 16 سبتمبر 2013م، وتقام مجدداً هذا العام في فرعين: “الإصرار الموسم الثاني” و”تحدي الإصرار”؛ إحدى مبادرات صندوق تنمية الموارد البشرية “هدف”، التي تستهدف رواد الأعمال والموظفين من أصحاب قصص الإصرار والنجاح؛ لعرض تجاربهم لتحفيز الهام نظرائهم من الشباب.
 
وأضاف “آل معيقل”: “جائزة الإصرار في عامها الثاني بفرعيْها “الإصرار الموسم الثاني”، و”تحدي الإصرار”، تهدف إلى إلهام الشباب بتجارب مَن بذلوا الجهود والمساعي في البحث عن عمل، وإقامة مشروعاتهم الخاصة بإصرارهم المتواصل؛ حيث يُشَكّل الإصرار والعزيمة المكوّنَ الأساسيَّ للنجاح، وهذا ما تسعى الجائزة لإبرازه”.
 
وتقوم جائزة “الإصرار الموسم الثاني” على تشجيع أصحاب القصص الملهمة والأكثر إصراراً في البحث عن عمل، وريادة الأعمال للمشاركة بقصصهم، وإلهام نظرائهم، إضافة إلى إبراز النماذج الملهمة للمجتمع السعودي؛ بينما تستهدف “جائزة تحدي الإصرار” الباحثين عن عمل والمسجلين في برنامج “حافر”؛ وذلك من أجل تعزيز روح الإصرار لديهم وغرسه من خلال تجاوز المصاعب ومواجهة التحديات.
 
وتسعى جائزة “الإصرار الموسم الثاني” إلى اجتذاب قصص إصرار ملهمة وواقعية خاضها شباب سعوديون من الجنسين؛ لتقديمها بأسلوب شيق يُلهم نظراءهم من الشباب؛ حيث يقوم المتنافس بالمشاركة بقصة إصرار، أو ترشيح قصة، ثم تقوم لجنة التصفيات باختيار أفضل 150 قصة؛ في حين يحصل المتسابقون الفائزون مرحلياً على جوائزهم المادية المُقَدّرة بقيمة عشرة آلاف ريال لكل مرشح (بالتساوي على فئتي الموظفين ورواد الأعمال ولكلا الجنسين)، ويصل مجموعها إلى مليون وخمسمائة ألف ريال.
 
ويخوض المشاركون المقابلة الشخصية؛ لتتم تصفية العدد إلى 12 مرشحاً للمرحلة النصف نهائية، من أجل التنافس على المراكز الثلاثة الأولى للحصول على بجوائز تبلغ قيمتها 660 ألف ريال سعودي.
 
ويستمر التسجيل في المسابقة واستلام القصص حتى 30 سبتمبر المقبل، وستبدأ المنافسات على نيْل الجوائز في 12 أكتوبر؛ حيث تتم تصفية المشاركات واختيار أفضل 150 قصة إصرار، عن طريق إجراء مقابلات شخصية في المدن الرئيسة الثلاثة (الرياض، جدة والمنطقة الشرقية) للإعلان عن 12مشاركاً للمرحلة نصف النهائية، ثم تقوم الجهة المنظمة للجائزة بنشر فيديوهات تعريفية قصيرة عن قصة الإصرار الخاصة بالمرشحين الـ 12.
 
وسيتم عرض مقاطع الفيديو الخاصة بالمتسابقين للمرحلة نصف النهائية على موقع الجائزة؛ ليتم التصويت عليها إلكترونياً بمعرفة الجمهور والمتابعين في النصف الأول من يناير لمقبل.
 
ويشكل التصويت ثُلُث النتيجة النهائية؛ بينما تُشَكّل نسبة تصويت الحكام في الحفل الختامي ثلث نتيجة التصويت النهائية، وتشكل نسبة تصويت الحضور في الحفل الختامي الثلث المتبقي.
 
ومن المُقَرّر أن يقوم المرشحون الـ 12 بتقديم قصصهم الملهمة في الحفل الختامي في مساء الـ22 يناير المقبل؛ حيث سيتم إعلان أسماء الفائزين وتسليمهم جوائزهم.
 
أما فرع الجائزة الثاني المتمثل في جائز “تحدي الإصرار”؛ فهو عبارة عن مسابقة تبدأ من شهر سبتمبر 2014 إلى يناير 2015 وعلى مدى خمسة أشهر، سيخوض كل باحث عن عمل (مشارك) خمسة تحديات يجمع خلالها النقاط، ويفوز في كل تحدٍّ مائة مشارك بجوائز مادية يصل مجموعها إلى 600 ألف ريال سعودي عن طريق السحب.
 
وسيتم اختيار 20 فائزاً الذين جمعوا أكبر عدد من النقاط في نهاية التحديات الخمسة، للفوز عن طريق السحب بجوائز مادية يصل مجموعها إلى 185 ألف ريال سعودي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب