نواب روس يطالبون بالتحقيق مع جورباتشوف فى جرائم حل الاتحاد السوفيتى

رفحاء اليوم . متابعات : قدم خمسة نواب روس من مجلس الدوما عريضة يطالبون فيها المدعى العام الروسى يورى تشايكا بالتحقيق فى الحوادث المتعلقة بحل الاتحاد السوفيتي، مشيرين إلى أن أهالى الاتحاد السوفيتى صوتوا فى الاستفتاء العام لصالح بقاء الاتحاد، إلا أن قادة الاتحاد السوفيتى قاموا بأعمال غير مشروعة تسببت فى تفكك دولة الوحدة بين الجمهوريات السوفيتية.

وذكرت صحيفة “إزفيستيا” الروسية اليوم، الخميس، أن العريضة تشير إلى أن النيابة العامة السوفيتية قررت فى 4 نوفمبر 1991 فتح ملف جنائى ضد رئيس الاتحاد السوفيتى ميخائيل جورباتشوف، ولكنها تراجعت فى اليوم التالى عن قرارها، منصاعة لضغوطه.ويأمل أصحاب العريضة فى فتح ملفات جنائية، خاصة بحق جورباتشوف.

وتذكر”إزفيستيا” أن أصحاب العريضة يتهمون ميخائيل جورباتشوف بارتكاب “جريمة إنشاء هيئة غير شرعية”، هى مجلس الدولة الذى أصدر قرارات منافية للدستور كقرار الاعتراف باستقلال جمهوريات البلطيق السوفيتية.

وقال ميخائيل ديجتياروف، وهو من الموقعين على العريضة، “إن كل الدلائل تشير إلى أنه جرى تفكيك الدولة السوفيتية وفقا لخطة مدروسة، ويجب أن ينال من عملوا على تفكيك الدولة وبينهم جورباتشوف، جزاءهم لأن أعمالهم تسببت ولا تزال تتسبب فى هلاك الناس، مشيرا إلى أن هلاك الناس فى مدينة كييف اليوم ناتج عن قرار أسياد الكرملين فى عام 1991 بهدم دولة الوحدة”.

وكان الاتحاد السوفيتى أجرى استفتاء عام بشأن المحافظة على وحدة الجمهوريات السوفيتية فى 17 مارس 1991 ، حيث صوت 76.4% لصالح بقاء الاتحاد السوفيتى، إلا أن رؤساء ثلاث جمهوريات، هى روسيا وأوكرانيا وبيلاروسيا، وقعوا فى ديسمبر من نفس العام اتفاقية حل الاتحاد السوفيتي،وكان الرئيس الروسى فلاديمير بوتين قد وصف حل الاتحاد السوفيتى بـ”الكارثة السياسية”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب