نواب الائتلاف الحاكم فى المجلس التأسيسى التونسى يرفضون استقالة الحكومة

رفحاء اليوم . متابعات : وقع العشرات من نواب الائتلاف الحاكم بالمجلس الوطنى التأسيسى التونسى أمس الخميس على بيان يطالب رئاستى الحكومة والجمهورية برفض دعوات الاستقالة، كما تطالب بذلك المعارضة قبل انطلاق حوار وطنى لحل الأزمة السياسية فى تونس.

وذكرت وكالة الأنباء التونسية أن 45 نائبا وقعوا على بيان طالبوا فيه مؤسستى رئاسة الجمهورية والحكومة برفض دعوات الاستقالة “أيا كان مأتاها”، واعتبروا المطالبة بحل المجلس التأسيسى “نشازا”.

وينتمى النواب الموقعون على البيان إلى كتل حركة النهضة الإسلامية وحزب المؤتمر من أجل الجمهورية وحزب التكتل الديمقراطى من أجل العمل والحريات، الأحزاب الثلاثة المشكلة للائتلاف الحاكم إضافة إلى نواب من حركة وفاء وتيار المحبة المقربين من النهضة.

وجاء فى البيان أن “الحكومة لا تسقط ولا تقال إلا عبر لائحة لوم من ممثلى الشعب، الذين لهم وحدهم حق تقدير فشلها من عدمه كما هو معمول به فى الدول الديمقراطية”.

ويأتى البيان فى الوقت الذى أعلن فيه الاتحاد العام التونسى للشغل والمنظمات الراعية للحوار الوطنى عن توصلها إلى اتفاق مع الفرقاء السياسيين بقبول خارطة طريق كان تقدم بها لحل الأزمة السياسية، وانطلاق حوار وطنى على قاعدتها فى وقت لاحق من الأسبوع الجارى.

وتنص خارطة الطريق أساسا على استقالة الحكومة المؤقتة الحالية وتشكيل حكومة كفاءات برئاسة شخصية وطنية مستقلة خلال ثلاثة أسابيع تتولى الإشراف على ما تبقى من المرحلة الانتقالية بما فى ذلك الانتخابات المقبلة.

وتدعم جبهة الإنقاذ التى تضم أطياف المعارضة خارطة الطريق وقد دعت اليوم كل الأحزاب إلى التوقيع المسبق عليها لضمان التزام جميع الأطراف بها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب