نقل المياه بسيارات مبردة قريبا

  • زيارات : 141
  • بتاريخ : 27-يونيو 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : المياه العاملة في السعودية تلزمها بموجبه بنقل المياه في سيارات مبردة ومغطاة عن أشعة الشمس، وسط مقترحات قدمتها جمعية حماية المستهلك شملت إجراءات ضد استخدام العبوات التقليدية في تعبئة تلك المياه.

مضار تعرض المياه للحرارة العالية

وبحسب مصدر في جمعية حماية المستهلك فإن المقترحات التي رفعت إلى الوزارة تضمنت دراسات عملية وميدانية متقنة قام بها خبراء ومختصون أثبتت أن المياه المنقولة عبر تلك السيارات الكبيرة وبالطرق التقليدية تتعرض إلى درجات حرارة تفوق 45 درجة مئوية، وهو معدل مرتفع يسهم في تغيير خواصها وطعمها، ما يؤدي إلى أضرار كبيرة بالصحة العامة، كما أن المياه المستخدمة في العبوات التقليدية المعاد تعبئتها ونوعية المواد المصنعة لها تعد مضرة كذلك، مشددا على أن الوزارة وعدت بدراسة المقترحات وتقدمت في وقت سابق باستطلاع لقياس حجم القبول لدى المستهلكين وأصحاب المهنة بضوابط السيارات الجديدة للنقل والتي من المقرر فرضها كقرارات في حالة إقرارها، كما أشار إلى تواصل التنسيق مع وزارة المياه والكهرباء وهيئة الغذاء والدواء ووزارة الشؤون البلدية والقروية لضبط هذا المجال بما يسهم في تحسين مستوى الخدمات المقدمة ونوعية المياه المباعة للمستهلكين، مشددا على أن كافة الجهات الحكومية المعنية بالصحة العامة في الهيئة والوزارات المعنية تبذل جهدا كبيرا ومقدرا في هذا المجال، لكن الضوابط الجديدة في حالة إقرارها والموافقة عليها ستلزم الجميع بضوابط محددة ستحسن بشكل كبير من مجال الخدمة المقدمة.

تغيير النمط التقليدي

وبحسب المهندس سراج عابد الناصر مدير مصنع للمياه فإن عددا محدودا من المصانع بدأ فعليا في تغيير ما وصفه بالنمط التقليدي في هذا المجال، وبدأ في استبدال العبوات العادية بعبوات صحية أفضل هي حاليا متواجدة في منافذ التوزيع، مشيرا إلى أن ذلك مرده إلى أن الطريقة التقليدية القديمة لم تعد مغرية إثر المخالفات الكبيرة التي ترتكب من قبل بعض المصانع ومحطات التوزيع المنتشرة داخل الأحياء، مشيرا إلى أن على المستهلك أن يفرق بين تلك المياه المعبأة والمنقولة عبر سيارات مكشوفة والتي عادة ما تنتجها محطات التعبئة التي تقوم بإعادة تعبئة المياه وبين عبوات المصانع الكبيرة التي وصف عملها بأنه يحترم المستهلك، وشدد على أن المقترحات التي رفعت إلى وزارة التجارة والجهات المعنية بالصحة العامة من قبل جمعية حماية المستهلك وغيرها هي ضوابط من الممكن تطبيقها حتى وإن زادت التكلفة بمعدل محدود على تلك الجهات العاملة في المجال، كون الهدف العام هو الرقي بمستوى وجودة ونوعية المياه المقدمة للمستهلكين لتتواءم مع ضوابط صحية مناسبة.

خطورة المياه المتحولة

وأشار الناصر إلى أن خطورة المياه المتحولة بفعل الحرارة على الصحة العامة أثبتته دراسات طبية متخصصة سواء تلك التي تقوم بها جمعية حماية المستهلك السعودية وهيئة الغذاء والدواء أو البحوث العالمية، وهو ما نتج عنه تحول كبير في الطرق التقليدية لتقديم ونقل المياه عبر هذه الطريقة في العديد من دول العالم وحتى الدول الخليجية القريبة ولا نزال نحن في السعودية نستخدم الطريقة التقليدية التي ثبت ضررها بفعل الأجواء الساخنة التي تعيشها غالبية المدن السعودية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب