نصر الله: سوريا ظهر المقاومة الذي لن يكسر

رفحاء اليوم . وكالات

وعد الامين العام لحزب الله حسن نصرالله السبت انصاره “بالنصر” في المعركة في سوريا حيث يقاتل الحزب اللبناني الى جانب قوات النظام ضد المعارضة المسلحة.

وقال في خطاب القاه عبر شاشة عملاقة امام حشد من انصاره في بلدة مشغرة في البقاع (شرق) في الذكرى الـ 13 للانسحاب الاسرائيلي من لبنان “اقول لكم ايها الناس الشرفاء، ايها المجاهدون، ايها الابطال… كما كنت اعدكم بالنصر دائما اعدكم بالنصر مجددا”.

واضاف في الخطاب الذي استغرق اكثر من ساعة ونقل عبر شاشات التلفزة “سوريا هي ظهر المقاومة وهي سند المقاومة، والمقاومة لا تستطيع ان تقف مكتوفة الايدي ويكشف ظهرها او يكسر سندها. اقول هذا بصراحة والا نكون اغبياء”، معتبرا ان “الغبي هو الذي يتفرج على الموت والحصار والمؤامرة تزحف دون ان يحاول مواجهتها”.

واكد نصرالله ان “حزب الله لا يمكن ان يكون في جبهة فيها اميركا واسرائيل وشاقو صدور وقاطعو رؤوس ونابشو قبور”، في اشارة الى “المجموعات التكفيرية” التي قال انها اليوم “القوة الاكبر والتيار الغالب” في الميدان في سوريا.

واعتبر ان “سيطرة هذه الجماعات على سوريا او على محافظات سورية محددة وخصوصا تلك المحاذية للبنان هي خطر كبير على لبنان وعلى كل اللبنانيين مسلمين ومسيحيين وعلى الدولة اللبنانية وعلى المقاومة وعلى العيش الواحد في لبنان”.

وتابع “حزب الله لا يمكن ان يكون في جبهة تريد ان تدمر كل الانجازات وتسوقنا عبيدا من جديد الى اميركا واسرائيل في مشروع شرق اوسط متجدد”.

وقال على وقع تصفيق انصاره وهتافاتهم “نحن امام مرحلة جديدة بالكامل بدأت في الاسابيع الاخيرة بشكلها الواضح اسمها تحصين المقاومة وحماية ظهرها وتحصين لبنان وحماية ظهره وهذه مسؤولية الجميع”، مضيفا “هذه المعركة كما كل المعارك السابقة نحن اهلها ورجالها وصناع انتصاراتها”.

وما ان انهى نصرالله خطابه حتى اطلقت العيارات النارية في الهواء بكثافة من اسلحة رشاشة في مناطق عدة من بيروت والبقاع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب