نجيب الزامل في لقاء مفتوح برفحاء “الذكاء الأكاديمي والذكاء الإنساني” الاربعاء القادم

رفحاء اليوم . فهد المختاري

تقيم لجنة رفحاء الثقافية بنادي الحدود الشمالية الأدبي وبرعاية إعلامية من صحيفة “رفحاء اليوم الالكترونية” لقاء مفتوحاً مع المفكر ورجل الأعمال نجيب الزامل يتحدث فيه عن “الذكاء الأكاديمي والذكاء الإنساني”وذلك على مسرح جامعة الحدود الشمالية فرع رفحاء مغرب يوم الأربعاء 8 ذي القعدة 1435 الموافق 3 سبتمبر 2014 .

أ.نجيب بن عبد الرحمن الزامل كاتب صحفي بجريدتي “اليوم” و “الاقتصادية” في السعودية ، وعضو بمجلس الشورى للمملكة العربية السعودية ..

قلمه له جماهيريه واسعة ليس في نطاق السعودية فحسب ،بل بكافة دول الخليج وأكثر ،ذات مرة يقول صحوت ذات فجر ،فتعجبت أن العالم فجأة تسرب إلى صندوق بريدي،رسائل كلها بالإنجليزية ومن أصقاع الدنيا: من أستراليا ،ومن الهند والباكستان، ومن تركيا، ومن أسبانيا، ومن المغرب وسوريا، والأردن، ومن كينيا، ومن مصر ومن أفغانستان، وإيران، وماليزيا وسنغافورا، والولايات المتحدة وكندا وبريطانيا،ومن مقيمين أجانب هنا.. تتحدث عن مقالة من مقالاته !

يُبدع الأستاذ في صفصفة الحروف ويمزجُها كمزج ألوان لوحة الفنان مُبدع فتقرأ العبارات بهمس شجي .. ! يكتب عن الآم المجتمع بصوتِ مُشفق ، تنقلُك إلى طُهر إنساني رهيب .. ! ويبادر دائما لتبني القضايا الإنسانية فيستمع له المسئولون .

يكتب عن الواقع ببياض بياضه وسواد سواده .. ! بحلوه وإيجابيه .بمعكره ومنقصه .. ! وكثيراً ما يأتي في الوقت المناسب .. ! وبكلمات وصوت هادئ يرفقُ بقاصده .. ! ويمتلك ذائقة جميلة عند اقتباس عبارات مفكرّي وأدباء العالم ..

يقول ناجي الأحمد رحمه الله ( 18 عاماً ) مُصاب بسرطان الدم ، لا تدري كم تبعث كلماتك فيّ الحياة من جديد، ولا تدري كيف أنك تكتب بقلمك الذهبي على روحي مباشرةً، وبلا أي حائل، وكيف تعينني كل يومٍ على مواجهة زمني الرديء بمجرد القراءة لك، ومن بعيد تحيي كل ما يذوي في دنياي من ورود. كل ما فيك رائع بحق .. مقالاتك رائعة، آراؤك رائعة، أفكارك رائعة، وثقافتك رائعة .

لديه زاوية كل جُمعة عنوانها ( أسألوني ) بجريدة اليوم ، يجاوب على أسئلة الناس بمصادر علمية وأخرى من خبرة رحلة الحياة .. !

ومن جميل ما جاوب :

– لو انتهى النفط ماذا سيحل بنا ؟

.. كما حل بالنفط !

– كيف نحارب الجريمة ؟

الجريمة مستنقع، المجرمون بعوض .. جفف المستنقع، ينقطع البعوض !

– هل تؤمن بوجود السعادة المطلقة ؟

لو وجـِدت السعادة المطلقة لما عرفنا طعم السعادة !

– من الذي لا يكون لوحده حين يكون لوحده ؟

أظن أنه القارئ.. فمن يقرأ يجلس وحيدا ولكن معه شخص آخر هو مؤلف الكتاب الذي يقرأه .

– ما هو الدور الاجتماعي للكاتب ؟

أن يجعل مجتمعه يعمل.. لا أن يقرأ فقط، أو يسلمه للإحباط والغضب. عليه أن يعلمه كيف يبقى ويتطور وينافس .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب