مواقف حازمة وصفات تفرّد بها سعود الفيصل قد لا يعرفها الكثيرون

  • زيارات : 112
  • بتاريخ : 29-أبريل 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : جاءت موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على طلب الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية بإعفائه من منصبه لظروفه الصحية لتعلن مغادرة الفيصل وزارة الخارجية بسجل حافل يحسده عليه نظراؤه.

ويعد الفيصل أقدم وزير للخارجية في العالم، إذ تولى حقيبة الخارجية السعودية منذ عام 1975، وقادها منذ ذلك الوقت حتى يومنا هذا، بما يعني أنه يقود السياسة الخارجية السعودية منذ 40 عاماً.

وكان الفيصل قد تخرج في جامعة برنستون بولاية نيوجيرسي بالولايات المتحدة عام 1964، حيث حصل على شهادة البكالوريوس في الاقتصاد، ليتولى العديد من المناصب الإدارية في وزارة البترول، منها العمل مستشاراً اقتصادياً لها وعضواً بلجنة التنسيق العليا، قبل أن ينتقل إلى المؤسسة العامة للبترول والمعادن، وفي العام 1970 تم تعيينه وكيلاً لوزارة البترول والثروة المعدنية.

وفي العام 1975، صدر مرسوم ملكي بتعيينه وزيراً للخارجية، عقب وفاة والده الملك فيصل، وأهله لذلك علاقاته الجيدة بملوك البلاد، وإتقانه 7 لغات إلى جانب اللغة العربية، منها الإنجليزية والفرنسية والإيطالية والألمانية والإسبانية والعبرية.

وتتعدد المواقف في حياة الفيصل الدالة على حزمه في التعامل مع الملفات الهامة والحساسة، منها قيامه في مايو من العام 1985 بزيارة طهران في زيارة رسمية هدفت للتركيز على مسألة الحجاج الإيرانيين، وكذلك مطالبته كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الأمريكية لدى شغلها المنصب بين عامي 2005 و2009، بالتركيز على قضايا أساسية في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

ومن بين المواقف التي تتسم بالصرامة كان استياؤه لعمليات التدقيق المالي التي تعرضت لها السفارة السعودية في واشنطن، حيث اعتبر أن سلوكيات المدققين “غير ملائمة وعدائية”، معلنا أن السفارة السعودية تتمتع بالحماية الدبلوماسية.

وفي عام 2004، أكد أن المصدر الأساسي للمشكلات في الشرق الأوسط ليس المسلمين وإنما “انعدام العدالة” في المنطقة، قبل أن يدفع في مارس 2012 باتجاه تسليح المعارضة السورية، معتبراً أن الواجب يقضي بدعمهم من أجل الدفاع عن أنفسهم ضد العنف الدموي اليومي الذي تمارسه القوات السورية المسلحة، كما أنه كان يشجع العراقيين على الدفاع عن سيادة بلدهم.

وتميز الفيصل بالوقوف الحاسم ضد الاتحاد السوفيتي السابق، وبميوله العربية القومية، وكان يوصف بأنه كان يعارض، أكثر من غيره، أي مقترحات إسرائيلية، كما نجح في قيادة الجهود السعودية لإعادة تحسين صورتها الدولية بعد هجمات 11 سبتمبر في كل من نيويورك وواشنطن.

ودعا الفيصل الائتلاف الدولي الذي ينفذ ضربات جوية ضد مواقع تنظيم “داعش” في سوريا والعراق إلى مواجهة هذا التنظيم على الأرض، محذرا من تنامي دور إيران في العراق، ومتهما طهران بفرض سيطرتها عليه عن طريق مساعدته في الحرب ضد التنظيم المتشدد.

ولعل من أحدث مواقف الفيصل رده على رسالة الرئيس الروسي فلاديمير بوتن إلى القمة العربية الأخيرة في شرم الشيخ، مبدياً تحفظه على الرسالة، حيث أشار إلى أن روسيا جزء من مآسي الشعب السوري عبر دعمها للرئيس بشار الأسد، كما لا ينسى الجميع كلمته لدى انطلاق “عاصفة الحزم” حين قال: “نحن لسنا دعاة حرب، ولكن إذا قُرعت طبولها فنحن جاهزون لها”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب