مواطن يستنجد بالجهات الأمنية لإيقاف سيارته . . والشرطة تتهمه بـ ” إزعاج السلطات “

رفحاء . جزاع النماصي

اتهمت شرطة المنطقة الشرقية يوم أول من أمس مواطنا في العقد الثالث من العمر بتهمة ” إزعاج السلطات ” إثر بلاغ هاتفي تقدم به لعمليات شرطة محافظة النعيرية يفيد بتثبت دواسة الوقود عند سرعة 160 كم في الساعة على طريق حفر الباطن النعيرية . وتأتي التفاصيل وفق ما أوضحه لـ ” المدينة ” المواطن سعدي العبد الله أنه قادم من مقر إقامته بالعويقيلة في منطقة الحدود الشمالية متجه إلى مقر عمله في محافظة النعيرية بالمنطقة الشرقية ، مُشيرا إلى أنه عند تجاوزه مركز السعيرة على بعد 300 كم من مدينة الدمام علّقت دواسة الوقود لسيارته التي يستقلها هونداي النترا 2011 عند سرعة 160 كم في الساعة ، لافتا إلى أنه حاول تهدئتها أو إطفائها إلا أنه لم يتمكن لعدم تجاوب السيارة بكامل أجهزتها ، مُشيرا إلى أن ناقل الحركة بات لا يعمل ومفتاح إطفاء المحرك ثابت والفرامل متجمدة ، مضيفا بأنه لم يجد بُدّا بعد محاولات جاهدة سوى الاستنجاد بالجهات الأمنية في محافظة النعيرية التي تجاوبت مع البلاغ من خلال أمن الطرق وأخلت له الطريق بمتابعة مستمرة من مديرها المقدم فيصل عواض المطيري عبر جواله . وأشار العبد الله إلى أن عدد من دوريات أمن الطرق بالمنطقة الشرقية والدوريات السرية رافقته أثناء عبوره طريق أبو حدرية ـ الدمام ، موضحا بأنهم طلبوا عبر الجوال كتيب معلومات السيارة للإطلاع على بعض التعليمات مما تم رميه لهم في الطريق لافتا إلى أنه تلقي منهم بعض التعليمات دون جدوى في إيقافها حتى أوشكت على الاقتراب من بوابة جسر الملك فهد في حي العزيزية ، مُردفا بأنه تلقى التوجيهات على جواله بضرورة النزول برّا ، لافتا إلى أن العناية الإلهية أنقذته من موت محقق عندما قرر التجاوب والنزول برّا على سرعة 160 كم في الساعة في منطقة رملية مما ارتطمت سيارته على حد قوله بعدد من الارتفاعات الرملية التي ساهمت بإطفائها حتى توقفت دون انقلابها . ويستطرد سعدي العبد الله قصته المثيرة لـ ” المدينة ” قائلا ما إن توقفت السيارة قام مدير مركز شرطة العزيزية بالخبر المقدم محمد ابراهيم الحنيف بفحص السيارة على مسافة قصيرة يرافقه ضابط برتبة ملازم أول وبينما كنت أرافقهم أبلغني بأنه لا يوجد أي خلل بالسيارة وتعمل بشكل صحيح وتم اتهامي بتهمة ” إزعاج السلطات ” واقتيادي لشرطة العزيزية بالخبر بعد تحرير مخالفة سرعة من قبل أمن طرق أبو حدرية ثم جرى توقيفي 24 ساعة بعدها تم تحويلي في اليوم التالي لهيئة التحقيق والإدعاء العام بالخبر عند الساعة التاسعة صباحا من يوم أمس الأحد ، لافتا بأنه تم الإفراج عنه بالكفالة وفق خطاب رئيس دائرة هيئة التحقيق والادعاء العام بمحافظة الخبر عبد الجليل الغامدي موجه إلى شرطة العزيزية ، مُشيرا إلى أنه ما إن وصل إلى مقر الشرطة تم تحويله من قبلهم إلى المرور الذي حرر هو الآخر له مخالفة سرعة إضافية . من جانبه ذكر لـ ” المدينة ” الناطق الإعلامي لشرطة المنطقة الشرقية المقدم زياد الرقيطي بأنه ورد صباح يوم السبت بلاغ هاتفي لعمليات شرطة محافظة النعيرية من مواطن في العقد الثالث من عمره يُشير إلى عدم تمكنه من خفض سرعة المركبة التي يستقلها والتي تسير بسرعة 160 كم في الساعة ، لافتا إلى أنه على الفور من تلقي البلاغ تم تحديد موقع المركبة وتحويل البلاغ لقوة أمن الطرق والتواصل مع قائد المركبة وتزويده ببعض التعليمات لخفض السرعة ومحاولة التوقف بينما كانت الردود سلبية ، وأضاف الرقيطي بأنه رافقت المركبة دوريات أمن الطرق والدوريات الأمنية على امتداد طريق أبو حدرية وإتاحة الطريق حتى توقفت المركبة بمنطقة ترابية بحي العزيزية بمحافظة الخبر ، مُشيرا إلى أنه تم التأكد من سلامة قائد المركبة وإحالته والمركبة إلى مركز شرطة العزيزية ، لافتا إلى أنه تم فحص المركبة مبدئيا مما تبين بأنها تعمل بشكل سليم وجرى إيقاف المواطن بالشرطة لإحالته وملف الواقعة لهيئة التحقيق والادعاء العام وتم حجز السيارة تمهيدا لعرضها على اللجنة الفنية بإدارة المرور لإخراج تقرير الفحص النهائي . وحول تحرير مخالفة مزدوجة لنفس الخطأ قال الرقيطي : إن كان حررت له مخالفة مزدوجة بإمكانه مراجعة الجهة الأخيرة التي حررت له المخالفة لإلغائها .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب