من الضبعان إلى فيليكس

  • زيارات : 964
  • بتاريخ : 16-أكتوبر 2012
  • كتب في : مقالات

من الضبعان إلى فيليكس

شلاش الضبعان*

سيد فيليكس : أنت رجل شجاع! ومغامر! وتستحق ما نلته من شهرة ومجد! فلم تكتف بالأقوال والقصائد والتغني بأمجاد أجدادك، بل ترجمت شجاعتك إلى أفعال وليست أي أفعال! لكن هل تعلم يا سيد فيليكس أن قفزتك الشجاعة والتاريخية التي قفزت فيها من 39 كيلو متراً في عنان السماء، وبسرعة 1342 كيلو مترا في الساعة قد سبقناك إليها نحن أصدقاءك في المملكة العربية السعودية الواقعة في جنوب غرب قارة آسيا وذات المناخ القاري الحار صيفاً البارد شتاءّ، طبعاً ليس لنا أي منتخب رياضي يلعب! ولا سيّاح يسافرون إلى بلادك؟!
وقفزاتنا – إذا عدّت القفزات – ليست قفزات رأسية فقط، بل رأسية وأفقية ولولبية. كما أنها ليست بجهود فردية، بل من خلال جهات حكومية تدعم وتؤيد وتساعد على هذه القفزات :
نبدأ – سيد فيليكس – بالقفزات الرأسية الوطنية، وهذه تتم بدعم من وزارة الصحة عندنا، فقد ساهمت هذه الوزارة ـ منذ تأسيسها ـ في قفز الكثير من المواطنين ليس 39 كيلو متراً فقط، بل إلى ما فوق السماء وبدون منطاد ولا تدريب، خصوصاً في أطراف بلادنا، فقد ساندتهم بعدم توفير المستشفيات والأسرّة، ومن فقدوا الأطراف تقافزوا من خلال منطاد الأخطاء الطبية.
هناك أيضاً عندنا قفزات أفقية وهذه صحيح أنها أرضية، لكنها تحتاج إلى شجاعة منقطعة النظير، وإن كنت – كما صرحت – شعرت بالخوف من دورانك السريع والمتتابع حتى كدت تصاب بالإغماء، فالسعوديون يقفزون قفزاتهم الأفقية فإذا انتهوا قالوا : ( الحمد لله!ِ شعوري شعور أي مواطن غيور )، هذه القفزات الأفقية التي تمتد أحياناً إلى 300 كيلو متر تدعمها وزارة المواصلات والشركات التي تعاقدت معها وتشرف عليها، من خلال طرقها الجميلة ذات المسار الواحد والحفر المتناثرة، التي تجعل سيارة المواطن العزيز تتقافز وتدور بسرعة كدورتك – ولولا شجاعته لأغمي عليه – حتى يصل إلى وجهته إن وصل.
بقيت القفزة اللولبية وهذه قفزة خاصة ومعروفة خصوصاً في بعض مناطق بلادنا، حيث يمنح بعض الشجعان – الشجعان فقط – أرضاً بمساحة 400 متر مربع، وبعد عدد من القفزات اللولبية المتتابعة تصبح 4000 كيلو متر مربع، ثم يبدأ بعدها التسوير والتشبيك ووضع اليد!
هذه بعض قفزاتنا يا سيد فيليكس وكما قلت لك فهي شاهقة وتاريخية، لكن مشكلتها أنها تكسر الأرقام القياسية بالسالب!

* كاتب بصحيفة اليوم السعودية ومهتم بقضايا الوطن والمواطن

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب