مكالمة من مغسل موتى . . !

  • زيارات : 447
  • بتاريخ : 30-سبتمبر 2012
  • كتب في : مقالات

مكالمة من مغسل موتى

شلاش الضبعان*

لا تخف عزيزي القارئ ! يكفي خوفي عندما أخبرني المتصل بوظيفته عندما تلقيت المكالمة، لكن اسمح لي بفاصل من الرعب أحلق بك فيه مع معاناة فئة من شبابنا لهم فضل كبير على كل واحد منا، ومتى؟!
في أحلك المواقف وأشدها قساوة!
فمن قارن بين الوضع قبل سنوات حين كان أهل المتوفى يعانون ورطة حقيقية مع متوفاهم، من ناحية ضعف تجهيز المغاسل وقلة المغسلين ومشاكل الدفن وصعوباته على أناس هم في حالة مأساوية أصلاً، والوضع الحالي الذي يقوم عليه موظفو البلديات والجهات التطوعية سيجد الفرق شاسعاً، فالآن ـ ولله الحمد ـ بالكاد تلمس جنازتك.
قبل أيام تلقيت اتصالاً هاتفيا بمن عرّف نفسه بأنه أحد مغسلي الأموات في المنطقة الشرقية وتحدث لي عن معاناتهم الكبيرة من أكثر من جانب، وخوفاً من التشتت سأركز على جانبين فقط، متمنيا أن تنظر أمانة المنطقة الشرقية وقسم صحة البيئة تحديداً في وضع مغسلي الأموات والوقوف على احتياجاتهم وقوفاً حقيقياً يبرئ الذمة ويخلي المسؤولية ولا تكتفي بأخذ الجواب من طرف واحد ثم المسارعة للتكذيب، فكما صدّرت هذا المقال بأن دور هؤلاء الرجال مهم ومحوري، وهم يتعرضون لضغوط وصعوبات تتمثل في أعداد الجنائز التي يتم غسلها وتباعد المسافات. كما أن بعض هذه الجنائز مصابة بأمراض معدية أو محروقة أو مقطعة أشلاء، نسأل العلي القدير أن يحسن خاتمتنا وخاتمة كل مسؤول.
أول جوانب المعاناة وأهمها: عدم الترسيم فوظائف مغسلي الأموات التي هم عليها الآن على بند الأجور رغم أنهم سابقون لقرار خادم الحرمين الشريفين بترسيم جميع موظفي الدولة غير الرسميين وعندما طالبوا وتكلموا ووصلوا لجهات عليا في أمانة المنطقة الشرقية كان الجواب ما بين استغراب ودهشة : كيف لم ترسّموا حتى الآن ؟ وهذه حركة معروفة من مسؤولينا الكرام! أو جواب غريب يثير دهشتنا نحن : مسماكم الوظيفي لا يشمله قرار الترسيم! هل عقمت أفكار المسؤولين أن تجد الحل لهؤلاء العاملين؟ وثانيها : إنهم كلفوا بالعمل يومي الخميس والجمعة ووعدوا بخارج دوام كأبسط حق من حقوقهم، لكنهم من سبعة أشهر لم يسمعوا إلا الجعجعة، أما الطحين فرأوا أصحاب السعادة ولم يروه، وعندما راجعوا قسمهم كان الجواب : لا توجد ميزانية كافية، أتمنى أن تكون الميزانية غير كافية للجميع وليس على هؤلاء الذين لا تصل رواتبهم إلى ربع رواتب الذين لا تتأخر انتداباتهم وخارج دوامهم. ختاما : عزيزي المسؤول ساعد هؤلاء فأنت تعلم أن المرور عليهم إجباري، سائلاً المولى للجميع طول العمر.

* كاتب بصحيفة اليوم السعودية ومهتم بقضايا الوطن والمواطن

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب