مفتى ليبيا: الجهاد مطلوب وعلى الثوار حمل السلاح للدفاع عن ثورتهم

رفحاء اليوم متابعات : دعا مفتى الديار الليبية الشيخ الصادق الغريانى، الثوار الذين أطاحوا بنظام معمر القذافى إلى حمل السلاح مجددا للدفاع عن ثورة 17 فبراير 2011، معتبرا أن “الجهاد لا يزال مطلوبا مستمرا”.

وفى برنامجه الأسبوعى “الإسلام والحياة” الذى أذاعته قناة ليبيا الوطنية مساء أمس الأربعاء، قال الغرياني: “الجهاد لا يزال مطلوبا ومستمرا، وعلى الثوار أن يرجعوا إلى السلاح ليحموا بلادهم؛ لأن المعركة الآن بين الحق وبين أزلام النظام وجهات مشبوهة تعينهم وتثير الفوضى وتمنع الدولة من أن تقوم بواجباتها وتقفل موانى النفط وتقفل المصالح والإدارات؛ بحيث الدولة تسقط كلها فيستولوا هم على ما يسمونه فى رأيهم غنيمة”.

وأضاف: “الجهاد لا يزال مطلوبا، وعلى الثوار أن يرجعوا إلى حماية وطنهم من المفسدين؛ لأن المعركة لا تزال مستمرة، وهذا حق وواجب عليهم لأنه لا يجوز أن نخون دماء الشهداء الذى ماتوا” خلال أحداث ثورة 17 فبراير.

وحذر الغريانى من أن أهداف ثورة 17 فبراير أصبحت “فى مهب الرياح” بعدما تمكن أعوان النظام السابق من التغلغل من جديد فى مؤسسات الدولة والسيطرة على الإعلام والفساد والتخريب؛ بحسب قوله

وأطاحت ثورة شعبية بدأت فى السابع عشر من فبراير2011 بنظام القذافى الذى حكم ليبيا لمدة 41 عاما، قبل أن يلقى مصرعه على يد الثوار فى شهر أكتوبر 2011.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب