مفاوضات الـ 4 ساعات تنتهي بخروج الأم وطفلها المقيد بماسورة حديدية بمنزله بحفر الباطن

  • زيارات : 326
  • بتاريخ : 21-سبتمبر 2013
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات

استطاعت الجهات الأمنية بحفر الباطن التوصل إلى منزل الطفل الذي تم تقييده والاعتداء عليه بالضرب المبرح من قبل والدته، وكانت صورته متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، ويقع المنزل بحي البلدية، وقد رفضت والدته الخروج به من المنزل للمستشفى، وبعد مفاوضات استمرت 4 ساعات بحضور مندوبي هيئة الأمر بالمعروف والحماية الأسرية، وافقت على الخروج، واتضح أن الطفل به كدمات وأن سبب ضربه اعتداؤه على أخيه غير الشقيق من طليق أمه، فيما أكد أهالي الحي أنها ليست المرة الأولى التي يُضرب فيها ويُقيد بهذا الشكل.

وقالت مصادر بحسب “سبق” إن الجهات الأمنية استطاعت بعد عمليات بحث مكثفة التوصل إلى منزل الطفل الذي نُشرت صورته عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتظهر تعرضه للضرب المبرح من قبل والدته، وتقييده وربطه في ماسورة بحوش منزلهم, وأشارت المصادر إلى أن الجهات الأمنية وصلت إلى المنزل الذي يقع في حي البلدية بحفر الباطن، بحضور مندوب من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومندوب من الحماية الأسرية, وأن والدته رفضت الخروج من المنزل بالطفل، ورفضت الاستجابة لطلب الجهات الأمنية، وبعد مفاوضات استمرت 4 ساعات وافقت على الخروج من المنزل برفقة ابنها إلى المستشفى.

وأكدت المصادر أن الطفل مصاب بعدة كدمات، وأن سبب تقييده بالماسورة في حوش المنزل، هو ضربه لأخيه غير الشقيق، بقصد تأديبه، وزعمت الأم أنها أول مرة تقوم بهذا الفعل وتضرب ابنها وتقيده، فيما أكد عدد من أهالي الحي أنها ليست المرة الأولى التي يضرب فيها ويقيد بهذا الشكل.

وأضافت المصادر أنه تم التوجه بالأم والطفل برفقة رجال الأمن ومندوب هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومندوب الحماية الأسرية للمستشفى لاجراء الفحوصات الطبية.

وأكدت المصادر أن في حالة وجود عنف أسري ستتسلم الشؤون الاجتماعية جميع أطفالها.

وكانت صورة للطفل تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وهو مقيد بماسورة خارجية، وكان يرجح أنها لحالة عنف أسري لطفل يقطن بحي النايفية في حفر الباطن. وثبت للجهات الأمنية أن الصورة المتداولة لمنزل بحي البلدية.

وصرّح مساعد الناطق الإعلامي لشرطة المنطقة الشرقية النقيب محمد بن شار الشهري بأن شرطة المنطقة الشرقية من منطلق واجبها والمسؤولية الملقاة على عاتقها فلقد قامت برصد ومتابعة, ما تم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي, ورسائل وسائط الاتصال عن الموضوع المعنون بـ”طفل الحفر المعنّف”, وحرصاً على تقصي واستبيان الحقيقة فلقد باشرت شرطة محافظة حفر الباطن البحث والتحري الدقيقين, حيال ما ذُكر عن هذا الموضوع منذ بدء تداوله وبالفعل تم التوصل ظهر هذا اليوم إلى المنزل المعني بهذه القضية والبدء في اتخاذ الإجراءات النظامية لمعالجة هذه الحادثة, بدأ باستدعاء صاحب المنزل لاستيضاح خلفية الموضوع, وبالفعل قام ذوو الطفل المذكور بتسليمه لمنسوبي شرطة محافظة حفر الباطن برفقة مندوب الشؤون الاجتماعية وعضو هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وباتخاذ إجراءات الاستدلال الأولية, اتّضح أنه طفل “سعودي” في عامه الرابع تقريباً, وبالشخوص على حالته لم يتضح وجود آثار جروح أو كدمات ظاهرة للعيان, وأن ذويه ذكروا أنه يعاني رفق إخوانه مرض التوحد, وتم مطالبتهم بما يثبت ذلك رسمياً, وأضاف”الشهري” قائلاً: تم اتّخاذ اللازم وتم نقل الطفل رفق إخوته للمستشفى لإيقاع الفحوصات الطبية اللازمة ولا يزال التحقيق جارياً.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب