معلمات “الشمالية” المغتربات: نتعرض لتحرش السائقين فكيف نبني عقولاً

رفحاء اليوم . متابعات

ناشدت المعلمات المغتربات في منطقة الحدود الشمالية، وزير التربية والتعليم، الأمير خالد الفيصل، تلبية رغبتهن في النقل وإنهاء ما وصفنها بـ “معاناة منذ سنين”، مع اقتراب موعد حركة نقل المعلمين.

وتحدثت المعلمة “ع. ع” عن معاناة زميلاتها المعلمات المغتربات، خصوصاً معلمات” الغربية” اللاتي يدرسن في الحدود الشمالية على بعد 1700 كلم من أماكن سكنهن.

وطالبت المعلمة عبر “سبق” بمراعاة ظروفهن الأسرية، وضرورة لمّ شمل المتزوجين والمتزوجات، وأن يكون النقل على الرغبة الأولى لأحدهما.

وقالت: “تم تعييني وزميلاتي في الحدود الشمالية، وللأسف نعاني من سوء المعاملة وعدم إعطائنا إجازات”. وأضافت: “نحن معلمات رياض أطفال رغم انتهاء دوام وحضور الأطفال قبل نهاية الفصل، يطلب منا البقاء حتى انتهاء الفصل ولا تراعى ظروفنا الخاصة”.

وشكت مما قالت إنه “تعرضنا للتحرش والابتزاز من قبل السائقين وأصحاب المحلات، عندما يعلمون أننا معلمات بلا محرم، ما ينعكس سلباً على نفسيتنا ويؤثر في العملية التعليمية”.

وتساءلت: “ألسنا نحن بناة الأجيال وصناع الحضارة؟ لكن كيف سنبني وأجسادنا في مكان وعقولنا وأرواحنا في مكان آخر؟ أين الراحة؟ أفي أميال نقطعها؟ أم في آلام نحس بها! أم في ظلم وجور نعانيه؟ أم نحن الفئة المنسية في المجتمع؟”.

وقالت: “أسرنا مشتتة، فطفلتي لا تتجاوز السنتين عند والدتي، وأطفالي بعيدون عن والدهم لأني أصطحبهم معي”.

وتساءلت: “إلى متى هذا العذاب؟ ألا يوجد خريجات من تلك المناطق؟ أليس الأولى أن يتم تعيينهن مكاننا وتعييننا بالقرب من سكننا؟ هل هو طلب صعب جداً لكي يغلف بحجاب سميك؟”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب