معاناة سكان حي الورود لا زفلته ولا إنارة والبلدية تلتزم الصمت

رفحاء اليوم . مناحي النماصي

أكد سكان حي الورود بمحافظة رفحاء تفاقم معاناتهم من عدم وجود خدمات أساسية يحتاجها الحي الذي يشهد تطوراً عمرانياً ملحوظاً وزيادة مطردة في عدد السكان والعمران ، حيث يعانون من عدم وجود إنارة بالشوارع وعدم سفلتة الشوارع داخل الحي الأمر الذي ساهم في تصاعد الغبار جراء تحرك السيارات الذي أدى الى تزايد حالات الربو بينهم، كما سبب ذلك في تلف سياراتهم من جراء الحفر والاتربة فضلا عن كونهم باتوا لا يستطيعون الجلوس في فناء منازلهم بسبب ذلك.

وأشار المواطن الحميدي بن حماد الشمري أن مقاول السفلتة في الحي قام بردم بعض الشوارع منذ حوالي عام ، مؤكدًا تضررهم من هذه المعاناة سواء بوقت الصيف والشتاء وتزدادًا اكثر بوقت الشتاء والامطار ، مضيفا أنه وجيرانه “تعبوا من المطالبات بسفلتة الشوارع، دون أي تجاوب” مبديًا تعجبه من هذا الاهمال الواضح للحي دون سفلتة وانارة .

ويضيف المواطن محمد صالح عن هذا الاهمال الواضح للحي من سفلتة وانارة في الشوارع مؤكدا أن التوسع والتزايد في إعداد الفلل السكنية وخصوصاً في المخططات الجديدة لم يرافقه تقدم في الخدمات البلدية والمتمثلة في أعمال السفلتة والرصف والإنارة وتجهيز الحدائق والمرافق العامة.

وقد تم الوقوف على المعاناة وكان الاهمال واضح في الخدمات الأساسية للحي من سفلتة وإنارة وأرصفة ولاسيما وأن المشروع تم تسليمه لأحد المقاولين ولكن لوحة المشروع لم توضح بداية ونهاية المشروع وتاريخ توقيع العقد حسب التعليمات من هيئة مكافحة الفساد التي تلزم الجهات بايضاح مدة المشروع والمعلومات الأساسية للمشروع من تاريخ توقيع العقد وكذلك نهايته .

كما ان هناك منازل منخفضة انخفاضًا شديدًا عن مستوى الشارع وكذلك بعضها مرتفع جدًا وهذا يسبب كثيرًا من المشاكل للسكان . وفي أثناء التجول في الحي لاحظنا تعطل سيارة أحد المواطنين والذي قال اثناء مروري من أحد الشوارع الترابية وأثناء صعودي إلى شارع آخر حدث انكسار لركبة مركبتي وهذا بسبب سوء الشوارع الترابية في الحي .

فيما طالب عدد من المواطنين في الحي بتدخل الجهات الرقابية للوقوف على معوقات المشروع والذي اوجد لخدمة المواطن وليس لضرره حيث ان البلدية تعدنا عند كل مراجعة لهم بان العمل سوف ينتهي قريبًا .

” رفحاء اليوم ” حاولت الحصول على تصريح من رئيس بلدية رفحاء المهندس صالح بن حسين الصغير حيث تم ارسال رسالتين على جواله خلال يومين متفاوتين ولم يرد على الإستفسارات حول ذلك .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب