مصر تسحب سفيرها من أنقرة وتطرد السفير التركي

رفحاء اليوم . متابعات : أعلن المتحدث باسم الخارجية المصرية سحب السفير المصري من أنقرة نهائيا، وتخفيض التمثيل الدبلوماسي مع تركيا، والطلب من السفير التركي في القاهرة بسرعة المغادرة باعتباره شخصا غير مرغوب فيه.

وقال المتحدث إن الحكومة المصرية قررت تخفيض التمثيل الدبلوماسي إلى مستوى القائمين بالأعمال.

وأكد السفير المصري أن القرارات جاءت ردا على تصريحات رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، التي طالب فيها بإطلاق سراح الرئيس المصري المعزول، محمد مرسي.

وفي التصريحات المذكورة، قال أردوغان إن علامة “رابعة” أصبحت إشارة دولية للنديد بالظلم، على حد تعبيره.

وفضت السلطات المصرية في أغسطس الماضي بالقوة اعتصام جماعة الإخوان في ميدان رابعة العدوية بحي مدينة نصر بالقاهرة.

وندد المتحدث الرسمي للخارجية المصرية بما اعتبره محاولات مستمرة من جانب تركيا للتدخل في الشؤون المصرية منذ ثورة 30 يونيو.

وأكد المتحدث أن القاهرة تكن كل التقدير للشعب التركي، وتحمل المسؤولية في تدهور العلاقات للحكومة التركية.

وقال مدير تحرير الأهرام، أسامة عبد العزيز، لقناة العربية إن القرارت المذكورة كانت متوقعة في ظل وجود رد فعل شعبي رافض للسلوك التركي.

وأشار الصحافي إلى تصريحات سابقة تندد بموقف أنقرة من جانب وزير الخارجية المصري، نبيل فهمي، والمتحدث باسم الرئاسة المصرية، أحمد المسلماني.

وذكر عبد العزيز أن ما قامت به القاهرة السبت بالإعلان عن طرد السفير التركي، وهو ما ورد ضمنا وليس صراحه في حديثه، هو واقعة غير مسبوقة من جانب مصر في كافة علاقاتها الدبلوماسية مع كافة دول العالم منذ 30 عاما.

وواصل أردوغان على انتقاد الحكومة المصرية منذ عزل مرسي وإعلان خارطة طريق سياسية في 3 يوليو.
ودأبت تركيا على استضافة اجتماعات لما يسمى “التنظيم الدولي للإخوان”، وهو ما اعتبرته القاهرة تعبئة وحشدا ضدها تتولى جماعة الإخوان تنفيذ مخططاته.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب