مصدر عراقي: أسباب الحكم بالإعدام على “الشمري” و”القحطاني” طائفية وليست عدلية

رفحاء اليوم . متابعات

كشف مصدر أمني عراقي أن جهات التحقيق والنيابة العامة العراقية زورت في تاريخ اعتقال السجين السعودي بالعراق بدر عوفان رهط الشمري، الذي يواجه حكماً بالإعدام مع زميله عبد الله عزام القحطاني، ليبدو وكأنه اعتقل في 2008 بدلاً عن “2010”، حتى يتزامن مع تاريخ وقوع جريمة القتل التي يحاكم فيها، واصفاً محاكمة السجينين بـالطائفية غير العادلة.

وأضاف المصدر أن قضية الشمري طائفية فعقوبة الانتماء لجماعات محظورة حتى لو كانت إرهابية، السجن لمدة لا تتجاوز “15” عاماً، إلا أن الشمري سيواجه الإعدام شنقاً حاله حال السعودي مازن المساوي الذي أعدم شنقاً مؤخراً، وكذلك شادي الصاعدي الذي حكم عليه بالإعدام الأربعاء الماضي، وفقاً لصحيفة “عكاظ”.

وتابع المصدر، أن محامي الشمري طلب من المحكمة التأكد من تاريخ حدوث الجريمة التي تم اتهام موكله فيها، حيث إن الوقائع تؤكد حدوثها في عام “2009” بينما تم القبض على الشمري في “2010”، وتمت مخاطبة شرطة الموصل للاستفسار، إلا أن وزارة العدل العراقية، تستعجل إصدار الحكم قبل وصول رد شرطة الموصل.

كما كشف أن توجيهات صدرت من جهات عراقية عليا باستعجال النطق بالأحكام بحق السعوديين، حتى لا يستقيد أكبر عدد منهم من اتفاقية تبادل السجناء التي أبرمت مؤخراً بين الرياض وبغداد، ولا تزال في انتظار المصادقة عليها من البرلمان العراقي.

وكانت مصادر من داخل سجن بغداد كشفت، أن السجناء السعوديين يتعرضون لشتى أصناف التعذيب النفسي والجسدي، مؤكدة أن مسؤولي السجن يستدعون السجناء السعوديين كل مساء ليمارسون عليهم مختلف أساليب التعذيب، حيث يسمع بقية السجناء استغاثاتهم قبل أن تتم إعادتهم إلى العنابر وهم في حالة صحية ونفسية سيئة جداً.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب