مصادر يمينة: صالح يحتفظ بصواريخ تحمل رؤوسا نووية في جبل النقم

رفحاء اليوم . متابعات : كشفت مصادر يمنية عن امتلاك الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، أسلحة متقدمة بينها صواريخ تحمل رؤوسا نووية يمكن أن تهدد الأمن الإقليمي، وأضافت تلك المصادر أن صالح يحتفظ بتلك الصواريخ في جبل النقم داخل العاصمة صنعاء منذ الحرب العراقية الإيرانية مطلع الثمانينات من القرن الماضي في إطار سباق التسلح الذي شهدته المنطقة في ذلك الوقت.

وفي سياق متصل، قال الشيخ عبد الله بن طعيمان أحد كبار مشايخ قبيلة جهم في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن 470 حوثيًا قتلوا في المعارك الدائرة في محيط مديرية صرواح في مأرب، وأضاف أن ضحايا المعارك من القبائل وصلوا إلى 50 قتيلا، بينما نزحت أكثر من ألف أسرة نحو سد مأرب هربا من قصف الحوثي لمنازلهم وقطعه لخدمات المياه والكهرباء.

وأوضح أن مسلحي ميليشيا الحوثي إلى جانب الموالين للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، يحاولون الانتقام من سكان المدن اليمنية التي تقاوم تمددهم، وترفض انقلابهم على الحكومة الشرعية في البلاد، وتقف دون تنفيذ أجندة إيران التي تسعى ليكون اليمن محورا لبث القلاقل في الخليج، وأضاف أن الرئيس المخلوع اتفق مع طهران على سحب اليمن من حضنه العربي.

وأكد أن إقليم سبأ المكون من مناطق مأرب والجوف والبيضاء لن يركن للاحتلال الحوثي للعاصمة صنعاء، مبينا أن معسكرات التدريب تعمل في تخريج مقاتلين جدد ينضمون مباشرة لمقاومة الحوثيين، وطالب كل من يمتلك ضميرًا وطنيًا وحمية على أرضه من اليمنيين بدعم المقاتلين بالمال والسلاح وتوفير الملاذ الكريم والآمن للعائلات النازحة من جحيم صالح والميليشيات.

ولفت إلى أن ميليشيا الحوثي، هدموا البيوت والمعاهد التعليمية ومدارس تحفيظ القرآن الكريم، وشدد على أنهم اشترطوا على تجار مديرية صرواح دفع مبالغ مالية تشبه «الجزية» مقابل سير نشاطهم الاقتصادي وهو مصدر رزقهم الوحيد، موضحًا أن لا قبول لهم في المجتمع اليمني الذي يؤمن بتعدد المكونات بما يكفل الاحترام المتبادل دون ممارسة الإقصاء والطائفية التي ارتكبها الحوثيون وأعوانهم، مقدما الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز نظير مساندته للشرعية في اليمن، وتجنيب اليمنيين الخطر الحوثي البغيض، حسب وصفه، والذي يسير وفق ما تمليه طهران. وأعلنت قوات دول التحالف،

والقوات المسلحة السعودية أول من أمس، أن الحوثيين وحلفاءهم، ارتكبوا أحد أهم أخطائهم باستهدافهم المواطن السعودي، وأن المعادلة مع المتمردين اختلفت، وسيدفعون الثمن غاليًا وقاسيًا، «وإن أمن وسلامة الحدود السعودية، هي أولوية أولى للتحالف»، وأكدت أن القوات السعودية بدأت ليل الخميس بالرد على من قاموا باستهداف المملكة، وهم يتحصنون في مناطق صعدة ومران وضواحيها، وسينتهي الرد عليهم، بانتهاء الأهداف التي وضعت من قبل القيادة السياسية في دول التحالف والقوات المسلحة السعودية. وأشار العميد أحمد عسيري، الناطق باسم قوات التحالف والمستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي، إلى أن قوات دول التحالف، وكذلك القوات المسلحة السعودية، سوف تتخذ الإجراءات الكفيلة بردع العمل سواء على الأشخاص الذين خططوا لهذا العمل، وكذلك المواقع التي انطلقت منها هذه العمليات الإجرامية، والمدن التي تؤوي قادة من نفذوا العمل وخططوا له، وسيكون الرد عليهم في شدته ومدته، وسوف يستهدف جميع قادة التنظيم ومواقعهم القيادية وتجمعاتهم، ولن يكون عملا محدودا فقط.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب