مساجد بلا نظافة!

  • زيارات : 545
  • بتاريخ : 13-أبريل 2014
  • كتب في : مقالات

مساجد بلا نظافة!

شلاش الضبعان*

– من أشد المصائب أن نقع بين تبلد المسؤول، وإثارة الإعلامي، كورونا أنموذجاً!.
– الدراسة التي أجراها الباحث الدكتور سامي الدامغ وأشرفت عليها مؤسسة الملك خالد الخيرية والتي توصلت من خلال عينة مكونة من عشرة آلاف أسرة سعودية من مناطق المملكة إلى أن «خط الكفاية» للأسرة المكونة من خمسة أفراد هو مبلغ 8926 ريالاً شهرياً.
– مصطلح خط الكفاية مصطلح جديد وجميل، وتبني مؤسسة الملك خالد لمثل هذه الرسالة يستحق التقدير، وليت الضمان الاجتماعي وجمعيات البر الخيرية يأخذون هذه الدراسة بعين الاعتبار.
– هذه الرسالة وما توصلت إليه، تعطي رسالة واضحة لجميع المؤسسات أن تبني خططها بناء على دراسات حديثة لا على دراسات عام 1403هـ.
– كنت قد كتبت «حفر الباطن بلا مكاتب» دعوة وما زلت أنتظر رد فرع الأوقاف والشؤون الإسلامية، ومع ذلك سنظل نكتب ونكرر ولن نمل أبداً!
– اليوم أكتب عن رسالة وصلتني من الأستاذ نواف العنزي حول وضع نظافة المساجد حيث يقول فيها (أولا: الخدم لا يكونون الا بالجوامع أما مساجد الأوقاف فلهم الله، ثانياً: جزء من أرقام الخدم (الرقم الوظيفي) يأخذه موظفو الأوقاف والمساجد لها الله، ثالثاً: الخادم لا بد أن يكون سعوديا وفي الحقيقة من النادر أن تجد سعوديا ينظف المسجد ويفتحه لكل صلاة، ولذلك يقوم بدلاً من ذلك بإحضار عامل يعطيه جزءا من راتب الاوقاف على ان يقوم هذا العامل بفتح أبواب المسجد وتنظيفه والجزء الاخر يأخذه السعودي خادم الجامع بالاسم فقط، رابعاً: إذا ذهب هذا العامل يصعب على الإمام أو جماعة المسجد أن يجدوا عاملاً بديلاً وذلك بسبب تصحيح وضع العمالة، ولذلك فالعمال الآن يأخذون رواتب كبيرة لأنهم يخاطرون!.
– لدي مقترح -والكلام لنواف- وهو ان تتفق الوزارة مع شركة تحضر عمالا من أندونيسيا للاهتمام بالمساجد، على أن تلتزم هذه الشركة بتوفير عامل بديل لكل عامل يغادر!.
– شركة الصيانة التي تتعاقد معها الأوقاف في الوقت الحالي، ليس لها اي جهد يذكر، فقط ترى سيارتهم ولا ترى لهم اي جهد في صيانة المساجد!.

*كاتب بصحيفة اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب