مسؤول سوري: لم نبلغ عنان التزامنا بسحب القوات وعنان: العنف في سوريا “غير مقبول” وينتهك الضمانات

رفحاء اليوم . وكالات

كشف مسؤول سوري كبير أن دمشق لم تبلغ المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان التزامها بموعد العاشر من أبريل الجاري كموعد نهائي لسحب كامل القوات والأسلحة الثقيلة من المدن السورية.

ونقلت صحيفة “الوطن” السورية شبه الرسمية اليوم الأحد عن “المسؤول الكبير” الذي لم تسمه القول في لقاء مع عدد من الصحفيين إن دمشق أبلغت عنان فقط أنها بدأت بسحب الآليات الثقيلة من بعض المدن مثل حمص وإدلب والزبداني بريف دمشق، على أن تستكمل سحب بعض الوحدات المتبقية وليس كلها حتى العاشر من أبريل، مشدداً على أن هذا الموعد يمثل تحدياً لعنان في جعل الطرف الآخر يلتزم به. وقال المسؤول إن “دمشق التي التزمت خطيا بخطة عنان تريد من الأخير أن يقدم إليها أيضاً ضمانات خطية حول التزام الطرف الآخر ببنود خطته.. أن تعلن الدول التي تعهدت بتمويل وتسليح المعارضة أنها ستتوقف عن تنفيذ تعهداتها ، وأيضاً أن تلتزم المجموعات المسلحة بوقف إطلاق النار على المواطنين”.

فيما أكد كوفي عنان مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية الخاص إلى سوريا اليوم الأحد إن التصعيد “غير المقبول” للعنف في سوريا ينتهك ضمانات قدمت إليه ودعا الحكومة السورية إلى الالتزام بتعهداتها لوقف العنف.

وحث عنان القوات السورية ومقاتلي المعارضة على وقف كل أشكال العنف بحلول الخميس القادم تماشيا مع خطته للسلام. وقال عنان مشيرا إلى الهدنة التي قبلتها حكومة الرئيس السوري بشار الأسد والتي تنص على سحب القوات السورية والأسلحة الثقيلة من البلدات “مع اقترابنا من مهلة الثلاثاء العاشر من إبريل أذكر الحكومة السورية بضرورة التنفيذ الكامل لكل التزاماتها وأؤكد أن التصعيد الحالي للعنف غير مقبول”. وأضاف “أنا على اتصال مستمر مع الحكومة السورية وأطلب من كل الدول صاحبة النفوذ على الطرفين استغلال ذلك الآن لضمان وقف إراقة الدماء وبدء حوار”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب