مركزية فتح : إعلان حكومة التوافق الفلسطينية فى غضون أسبوع

رفحاء اليوم . متابعات : قالت اللجنة المركزية لحركة فتح التى يتزعمها الرئيس الفلسطينى محمود عباس اليوم السبت إن إعلان حكومة التوافق الفلسطينية بموجب تفاهمات المصالحة مع حركة حماس سيتم فى غضون أسبوع.

وذكرت اللجنة، فى بيان صحفى عقب اجتماعها برئاسة عباس، أنه من المقرر أن تؤدى الحكومة الجديدة اليمين القانونية أمام الرئيس الفلسطينى فى غضون أسبوع، على أن تتشكل من شخصيات مستقلة.

وأكدت اللجنة أن إنهاء الانقسام الفلسطينى الداخلى هو “واجب وطنى”، مشيرة إلى أنها “توقفت مطولا أمام ما تم إنجازه من خطوات فى سياق إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية، التى ستقود إلى إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية وإعادة تشكيل المجلس الوطنى الفلسطينى”.

من جهة أخرى نقل البيان ترحيب عباس واللجنة المركزية لحركة فتح بزيارة بابا الفاتيكان فرنسيس الأول وأصحاب النيافة والغبطة المرافقين لقداسته إلى الأراضى المقدسة ومن ضمنها مدينة بيت لحم.

كما رحبت بغبطة بطريرك القسطنطينية المسكونى بارثولوميوس، إلى بيت لحم والقدس، مثمنة شجاعة غبطة البطريرك المارونى بشارة الراعى بإصراره على زيارة فلسطين “لما تمثله من تضامن مع أهلها وتحديا لاحتلالها، ومساهمة لفك الحصار والعزل عن قدسها ومقاومة تهويدها”.

واعتبرت اللجنة المركزية، أن هذه الزيارة التاريخية واجتماع هذا الحشد من القيادات الروحية المسيحية فى كنيسة القيامة فى القدس “تؤكد أهمية تحريرها والحفاظ على هويتها، وتؤكد رسالة المحبة والحرية والاستقلال”.

وفى الوضع السياسى، حملت اللجنة المركزية لفتح الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن “فشل” مهمة وزير الخارجية الأمريكى جون كيرى، وعن وصول المفاوضات إلى “مأزق خطير”.

وقالت إن “هذه الحكومة اليمينية اختارت منذ البداية الانحياز إلى مشروعها التوسعى الاستيطانى، وقدمت مسألة الحفاظ على ائتلافها الحاكم على حساب تحقيق السلام”.

وأضافت أن “أى عودة للمفاوضات تتطلب تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بشأن إطلاق سراح الدفعة الرابعة من أسرانا الأبطال القدامى، وأن تركز المفاوضات فى أشهرها الثلاثة الأولى على قضية الحدود، مع وقف شامل وكامل لكافة الأنشطة الاستيطانية فى جميع أراضى الدولة الفلسطينية”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب