مرسي الهجوم الجبان في سيناء لن يمر “بلا رد” … والقوات المسلحة ” نُقسم بالله إننا لمنتقمون “

رفحاء اليوم . وكالات

أكد الرئيس المصري محمد مرسي أن “الهجوم الجبان” الذي شنته مجموعة مسلحة على مركز امني مصري حدودي مع إسرائيل وأسفر عن مقتل 15 عنصرا من حرس الحدود المصريين “لن يمر من غير رد”، كما أفادت الرئاسة المصرية في بيان.

وقالت الرئاسة في بيان أوردته وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن مرسي “يؤكد أن هذا الهجوم الجبان لن يمر من غير رد، وان من ارتكبوا هذا الجرم سيدفعون الثمن غاليا مهما كان”. وأضاف البيان أن مرسي “يتقدم بعزائه لأسر الشهداء، وخالص تمنياته بالشفاء العاجل للمصابين”.

وعقد مرسي مساء الأحد اجتماعا طارئا مع قيادات عسكرية وأمنية للبحث في هذا الهجوم، بحسب ما أعلن المتحدث باسمه ياسر علي.

وفي بيان حمل اسم “نُقسم بالله إننا لمنتقمون”.. قال أدمن الصفحة الرسمية للمجلس الأعلى للقوات المسلحة: في لحظة تناول الإفطار يوم 17 رمضان امتدت يد الإرهاب الآثم لتغتال 16 جنديًا مصريًا وتصيب 7 آخرين.. ولكن سيدفع الثمن غاليا كل من امتدت يده طيلة الشهور الماضية على قواتنا في سيناء.

ونقل موقع ” بوابة الأهرام” عن الأدمن قوله: عاد الإرهاب ليطل بوجهه القبيح مرة أخرى على مصر، ولكن هذه المرة في ثوب جديد وهو مهاجمة القوات المصرية التي تقوم بالتمركز في سيناء معتمدة على قلة خبراتهم؛ لأنهم من عناصر الشرطة المدنية المصرية، فتلطخت أيديهم بدماء إخوانهم المصريين في هذا الشهر الكريم.

واستطرد الأدمن قائلا: هؤلاء لا دين لهم ولا ملة وإنما هم كفرة فجرة، أثبتت الأيام أنه لا رادع لهم إلا القوة وسيدفع الثمن غاليا كل من امتدت يده طيلة الشهور الماضية على قواتنا في سيناء، سيدفع الثمن غاليا أيضا كل من تثبت صلته بهذه الجماعات أيا كان وأيا كان مكانه على أرض مصر أو خارجها.

وأشار الأدمن إلى أن من يبحث عن الطرف الثالث لعل الرؤية واضحة الآن، والمخطط بات واضحا للجميع، ولا عذر لمن لا يفهمون، لقد صبرنا وثابرنا كثيرا نتيجة الأحداث الداخلية وعدم الاستقرار، ولكن هناك خط أحمر غير مسموح بتجاوزه وحذرنا منه مرارا وتكرارا ولن ينتظر المصريون طويلاً ليروا رد الفعل تجاه هذا الحدث، نحن لسنا ضعفاء أو جبناء أو نخشى المواجهات، ولكن من الواضح أنه لم يعد يفهمنا الجهلاء ذو العقول الخربة التي تعيش عصور الجاهلية، نحن راعينا حرمة الدم المصري ولكن ثبت اليوم أنهم ليسوا مصريون.

واختتم الأدمن قائلا: “رحم الله شهداءنا الأبرار.. وإن غدا لمنتقمون”، عاشت مصر.. وعاش شعبها.. وعاشت قواتها المسلحة.

حيث قتل 16 عنصرا من حرس الحدود المصريين على الاقل امس في هجوم استهدف حاجزاً يقع قرب الحدود بين مصر واسرائيل، وفق ما أفادت مصادر طبية وأمنية.

وقال مسؤول أمني أن أشخاصاً يرتدون زي البدو في سيناء وصلوا في سيارتين واطلقوا النار على الحاجز. واسفر الهجوم عن مقتل 16 شخصا وفق مصدر طبي وبين 13 و16 بحسب المسؤول الامني الذي اشار ايضا الى سقوط سبعة جرحى.

واوضح المصدر الامني ان المهاجمين استولوا على آلية مصفحة تعود الى حرس الحدود.

ووقع الهجوم على مسافة غير بعيدة من معبر كرم ابو سالم الواقع بين مصر واسرائيل.

واعلن مصدر امني مصري لاحقاً ان المسلحين هم “عناصر جهادية” اتت من قطاع غزة المجاور الذي تسيطر عليه حركة حماس. وقال المصدر بحسب ما نقلت عنه وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان “عناصر جهادية متسللة من قطاع غزة عبر الانفاق بالاشتراك مع عناصر جهادية من منطقتي المهدية وجبل الحلال (في مصر) هاجمت نقطة حدودية على الحدود الشرقية أثناء تناول الجنود والضباط طعام إفطار رمضان”.

ودعا الرئيس المصري محمد مرسي مساء الاحد الى اجتماع طارئ مع المجلس الاعلى للقوات المسلحة وذلك بعد هجوم سيناء بحسب ما افاد التلفزيون المصري.

وقال التلفزيون الرسمي في خبر عاجل ان “الرئيس مرسي يدعو الى اجتماع طارئ مع المجلس العسكري بعد هجوم سيناء”.

من جانبها دانت حركة حماس الهجوم واصفة اياه ب “الجريمة البشعة”.

وفي وقت لاحق اعلن الجيش الاسرائيلي انه دمر مساء الاحد آلية مدرعة على متنها مجموعة مسلحة بعدما تمكنت من دخول الاراضي الاسرائيلية من مصر قرب معبر كرم ابو سالم الحدودي بين البلدين.

وقال المتحدث باسم الجيش ان “الآلية المدرعة دمرها سلاح الجو الاسرائيلي”. من جهتها ذكرت الاذاعة العامة ان مروحية اسرائيلية هاجمت الآلية المدرعة ما ادى الى مقتل ثلاثة مسلحين كانوا على متنها.

واضاف المتحدث العسكري ان الجيش يقوم حاليا بعملية تمشيط للمنطقة بحثا عن عناصر آخرين من المجموعة المسلحة قد يكونون دخلوا الاراضي الاسرائيلية.

واضاف ان “انفجارا وقع في احدى المدرعتين قبل بلوغها الاراضي الاسرائيلية، اما المدرعة الثانية فهاجمها سلاح الجو الاسرائيلي، لم تقع اصابات في صفوف الجنود الاسرائيليين”.

وقالت الحركة التي تسيطر على قطاع غزة في بيان ان “حماس تدين الجريمة البشعة التي اودت بحياة عدد من الجنود المصريين وتتقدم بالتعازي والمواساة الى اهالي الضحايا والى مصر حكومة وشعبا وقيادة”.

بدوره اعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية في الحكومة الفلسطينية المقالة التابعة لحماس ايهاب الغصين ان الحدود الفلسطينية – المصرية محمية وتم اغلاق الانفاق والتأكيد بمنع اي تسلل واستنفار اجهزتنا”. واضاف “نرفض الزج بغزة في الاحداث من دون التحقق، وننعى الجنود المصريين”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب