مرآة الصداقة

  • زيارات : 1,540
  • بتاريخ : 9-أكتوبر 2012
  • كتب في : مقالات

مرآة الصداقة

ذياب الدخيل*

يصنف الفيزيائيون المرايا إلى ثلاثة أنواع
المرآة المقعرة : تكون صورا تقديرية اكبر من الأجسام التي تعكسها
المرآة المحدبة : تكون صورا تقديرية اصغر من الأجسام التي تعكسها
المرآة المستوية : تعكس الصورة الحقيقية

كذلك هم البشر حولنا فمنهم
صاحب الشخصية المقعرة يفخم الأمور ويبالغ في المدح والذم وغالبا ما يكون هداما في نقده إيجابا أو سلبا نستطيع تسميته شعبيا المطبل وشرعا المنافق

وآخر صاحب الشخصية المحدبه يقلل من قيمة تصرفاتك ويستهين بها وغالبا ما يكون عائقا أمام تقدمك وفعلك للخير وسببا للإحباط نستطيع تسميته الحاسد

كلا هاتين الشخصيتين لا تستحقان الصداقه والتي قال عنها

الإمام الشافعي
سَـلامٌ عَلى الدُّنْيـا إِذَا لَمْ يَكُـنْ بِـهَا صَـدِيقٌ صَدُوقٌ صَادِقُ الوَعْدِ مُنْصِفَـا

وذكرها الصادق يوسف
فَمَا أَكْثَر الأَصْحَـابَ حِينَ تَعُـدُّهُمْ ولَكِنَّهُـمْ فِـي النَّـائِبَـاتِ قَلِيـلُ

إذا نحن بحاجة إلى صاحب الشخصية المستوية كي نطلق عليه اسم الصديق
ذلك الذي يعكس لنا تصرفاتنا الحقيقية وصورتنا الواقعية الغير مشوهه بالماكياج ليكون عونا في تعديل المعوج من سلوكياتنا لتلافي أخطائنا ودافعا لنا في الاتجاه الايجابي بالنقد البناء والتعزيز والتحفيز
عزيزي القارئ ألان انظر إلى المرايا التي حولك وابعد المقعر منها والمحدب وقرب إليك فقط المرآة المستويه كي ترى نفسك بشكل حقيقي

* المشرف التربوي بمكتب التربية والتعليم بمحافظة رفحاء

3 تعليقات على: مرآة الصداقة

  1. 1
    التومي

    مبدع ابو هزاع نتمنى نراك اسمك دائما موجود في الصحيفه

  2. 2
    منيف النماصي

    مقال رائع ابو هزاع

  3. 3
    محمد التومي

    مقال في غاية الروعة المحترم ابو هزاع
    تصنيفات في محلها موجودة في صور حقيقية نراها كل يوم
    مبدع ابو هزاع في كل شيء

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب