مدير المتابعة في «التربية»: لا تهاون في قضايا المخدرات والتحرش.. وإجراءات صارمة ضد مرتكبيها

  • زيارات : 288
  • بتاريخ : 8-نوفمبر 2013
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : أكد مدير عام المتابعة في وزارة التربية والتعليم يوسف العمران أن الوزارة لا تتهاون ضد أي قضايا تخص المعلمين متعلقة بالمخدرات والتحرش الجنسي، مشدداً على أن الوزارة ستتخذ إجراءات صارمة ضد مرتكبيها، كما ستتبنى عديداً من الجوانب العلاجية لضمان عدم وقوعها وتكرارها.

وأكد العمران، خلال استضافته بإدارة التربية والتعليم في النماص ضمن برنامج توعوي بعنوان «نحو بيئة تربوية آمنة»، بحضور المستشار القانوني في الوزارة إبراهيم السالم وعدد من منسوبي الإدارة، أن الوزارة تتعامل مع القضايا التي تردها بشكل جدي وفق مهنية ومنهجية معينة لمعالجتها وضمان توفير بيئة تربوية متكاملة الجوانب من أجل النهوض بالعملية التعليمية لأبنائنا الطلاب نحو الأفضل.

وأشاد العمران بـ»تعليم النماص» واصفاً إياه بأنه من أقل الإدارات على مستوى الوزارة في قضايا المعلمين ما يدل على وعي منسوبيه واستشعارهم الأمانة الملقاة على عواتقهم والنهج السليم الذي تتخذه الإدارة في التدريب والتطوير والشفافية الكبيرة في التعامل مع القضايا التي تحدث.

من جانبه، قال مدير التربية والتعليم في النماص عبدالله بن عبدالرحمن آل قاسم إن هذه الاستضافة تأتي ضمن برامج وخطط الإدارة التي تسعى من خلالها إلى تعريف منسوبيها بعديد من جوانب العمل التربوي من قبل مسؤولي الوزارة.

ولفت إلى ما تزخر به الإدارة من كوادر تسخر كل إمكاناتها وطاقاتها من أجل النهوض بالعملية التعليمية والابتعاد عن كل ما يعكر صفوها.

وأفاد بأن الإدارة عكفت على تطوير الجانب التدريبي لمنسوبيها بالإضافة إلى الدور التوعوي في التحذير من مخاطر قضايا متعددة لأجل ضمان عدم وقوعها، مؤكداً أن الإدارة تتعامل بكل وضوح ودقة مع الحزم في كل قضية تردها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب