مدير إدارة الطرق بالشرقية يتفقد طريق حفر الباطن رفحاء ويقطع 1500 كلم لتفقد طرق حفر الباطن ومداخلها

رفحاء . حماد الحربي


قطع وكيل وزارة النقل المساعد للشؤون الفنية، مدير إدارة الطرق في المنطقة الشرقية، المهندس محمد السويكت، أكثر من ألف و500 كيلو متر خلال اليومين الماضيين، وذلك خلال وقوفه على طرق محافظة حفر الباطن، بعد دعوة تلقاها من المجلس المحلي في المحافظة؛ لتحديد أولويات مشروعات وزارة النقل في المحافظة خلال العام الجديد.
وبدأ خط سير السويكت من الدمام وحتى أبوحدرية، ثم النعيرية والسعيرة وحفر الباطن وصولا للشعبة، للوقوف على إصلاح طريق الشمال الدولي بالشكل الذي يخدم توجهات وزارة النقل المستقبلية لتحويل طريق أبوحدرية – حفر الباطن – رفحاء – القريات من طريق مزدوج إلى طريق سريع محكم الدخول والخروج. وعاد السويكت، أمس، لاستكمال رحلته الاستطلاعية على طريق حفر الباطن-الرقعي برفقة رئيس بلدية حفر الباطن، المهندس محمد حمود الشايع، ومدير قيادة أمن الطرق في حفر الباطن، النقيب عبدالله عناد الشمري، ثم عاد مرة أخرى للوقوف على طريق حفر الباطن-القيصومة، ثم انطلق على طريق الرياض للوقوف على طريق حفر الباطن-المجمعة، وعاد للشرقية من خلال طريق قاعدة الملك العسكرية-السفانية.
وأكد السويكت في تصريح خاص لـ”الشرق” بعد جولته، أمس، أنه حدد أولويات تنفيذ مشروعات الطرق في حفر الباطن خلال العام الجاري، بحيث تكون على أربع مراحل، الأولى ستكون في قطعة طولها عشرون كيلو على طريق حفر الباطن الشعبة، وسيبدأ المقاول بتنفيذها قريباً حال اكتمال عوامل السلامة بالاتفاق مع قيادة أمن الطرق، والثانية ستكون في قطعة قبل محافظة الشعبة بثلاثين كيلو، والثالثة ستبدأ من مدخل حفر الباطن من جهة الكويت للمشروع القائم، وسيكون العمل باتجاه الرقعي، والرابعة ستكون في مدخل حفر الباطن للقادم من القيصومة. وبيّن السويكت أنه سجل عدداً من الملاحظات خلال جولته أمس، أبرزها إيجاد حل مؤقت لتقاطع البطيحانية-أم عشر، على الرغم من أنه لم يدرج في مقترحات المجلس المحلي، بالإضافة لتحسين مدخل قوة أمن المنشآت، وتعديل حالة الدوران على الطريق، وأشار إلى أن عودته للطريق الدولي ستكون من خلال طريق قاعدة الملك خالد العسكرية باتجاه السفانية؛ للوقوف على حالة الطريق.
من جهة أخرى، طالب عضو المجلس المحلي في محافظة حفر الباطن، مضحي دغيم الشمري، أن تحظى حفر الباطن بنصيبها من مشروعات التنفيذ، وليس مشروعات الدراسة والتنفيذ، وقال “عاشت حفر الباطن سنوات عجاف خلال الفترة الماضية على مستوى خدمات الطرق؛ بدليل السنوات الطويلة التي قضاها مشروع طريق الرقعي قبل توقفه، واستمراره في حصد أرواح المسافرين، ونتمنى أن تكون هذه السنوات العجاف مبرراً لأن تكون حفر الباطن لها الأولوية من بين محافظات المنطقة الشرقية؛ فالطرق مازالت حالتها سيئة رغم وجود مبررات كبيرة لإصلاحها، باعتبار موقع المحافظة الجغرافي والنمو السكاني المتزايد”.
يذكر أن المجلس المحلي للمحافظة رفع عدداً من المقترحات التي سيتم مناقشتها في مجلس المنطقة الشرقية، على أن يتم اعتماده بحسب ترتيب الأولوية في المنطقة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب