مدرب لخويا القطري : جماهير الاتحاد ستقودنا لإسقاط فريقهم

رفحاء اليوم . متابعات : تعهّد البلجيكي غريتس، مدرب فريق لخويا القطري، بإلحاق الخسارة الثانية بنظيره فريق الاتحاد عندما يواجهه اليوم على ملعب مدينة الملك عبد العزيز بالشرائع في مكة المكرمة ضمن إياب دور المجموعات لدوري أبطال آسيا، وذلك بعدما استطاع خطف نقاط المباراة الأولى بثنائية نظيفة عندما استضافه في 18 من مارس (آذار) الماضي.

وقال مدرب لخويا القطري في المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس لمدربي الفريقين، إن فريقه حط رحاله في السعودية من أجل الفوز فقط وحصد النقاط الثلاث، قبل أن يعود للتوضيح بأن المهمة ليست سهلة لهم، لكن في الوقت نفسه ليست صعبة، مشيرا إلى أن المواجهة ستكون مثيرة وحماسية من الطرفين.

وشدد غريتس على أنه رغم الغيابات في فريقه المتمثلة في تراوري ومحمد موسى وسباستيان، فإنه يملك عددا من النجوم لديهم طموح كبير لتحقيق الفوز ومواصلة مشوارهم في البطولة.

وخفف المدرب البلجيكي من تأثير الجماهير الاتحادية على فريقه، مؤكدا أن وجودهم الكثيف وأهازيجهم الرائعة ستبث الحماس في لاعبي فريقه كما هو الحال لمنافسهم الاتحاد، ما يعني أنها لن تشكل أي أثر سلبي عليهم داخل الملعب، بل ستزيدهم حماسا وإصرارا على تحقيق الفوز وحصد النقاط.

وعبَّر غريتس عن سعادته البالغة بالعودة للسعودية التي قضى فيها فترة من الزمن مدربا لفريق الهلال السعودي، واللعب أمام جماهير الاتحاد الذين يعرفهم جيدا ويدرك مدى محبتهم وعشقهم لفريقهم بحضورهم الكثيف في المباريات لدعم اللاعبين وبث روح الحماس فيهم، واصفا إياهم بالجماهير الذوّاقة لكرة القدم التي تضفي على مباريات فريقهم جمالية كبيرة وحماسا منقطع النظير.

واستبعد مدرب فريق لخويا تأثر لاعبي فريقه بالإرهاق قياسا بكثرة مشاركات الفريق أخيرا، وقال: «لاعبو لخويا محترفون، وجميعهم في جاهزية كبيرة لمواجهة الاتحاد».

من جانبه، شدد ناصر سلطان، لاعب فريق لخويا القطري، على أنهم حضروا إلى جدة لتحقيق الفوز على الاتحاد على أرضه وبين جماهيره بحثا عن المضي قدما للتأهل للدور الثاني من البطولة الآسيوية.

في المقابل، راهن المدرب الوطني لفريق الاتحاد خالد القروني على جماهير فريقه عندما يلتقي الاتحاد ضيفه لخويا القطري هذا المساء عبر المساهمة في تحفيز اللاعبين لتحقيق الفوز، مستشهدا بمواجهة فريقه الماضية أمام العين، مؤكدا أن ثقته كبيرة بجماهير فريقه التي ستوجد بشكل كبير وستدعم اللاعبين لتحقيق الفوز، مشددا على أن اللاعبين لن يخيبوا ظنهم.

وأكد القروني أن طموح فريقه هذا المساء هو تحقيق الفوز رغم صعوبة المواجهة، منوها بأن لدى فريقه مواجهتين على أرضه وبين جماهيره أمام لخويا مساء اليوم وتراكتور الإيراني في 15 من أبريل (نيسان) الحالي، وسيسعى للخروج منها بست نقاط للاقتراب من التأهل للدور الثاني من البطولة الآسيوية، مشددا على أنه حريص بشكل كبير على عدم التفريط بنقاط هذه المواجهة، مبينا أن لاعبيه يدركون أهمية المباراة للإبقاء على حظوظهم قائمة في التأهل.

وحول إبعاد لاعب بحجم أحمد الفريدي عن مواجهة مهمة ومفصلية للفريق، قال المدرب الوطني لفريق الاتحاد: «الفريدي تغيب عن التدريبات قبل مواجهة الشعلة لثلاثة أيام، وبالتالي هو ليس جاهزا لمواجهة اليوم، ولا توجد أي أسباب أخرى غير ذلك»، مؤكدا أن الفريق يملك عددا كبيرا من البدلاء القادرين على تغيير مسار المباريات، مبديا سعادته بوجود البديل الجاهز، منوها بأن محترف فريقه البرازيلي ليوناردو سيكون بديلا مناسبا لتعويض غياب الفريدي في المواجهة.

في المقابل، شدد المحترف البرازيلي في فريق الاتحاد ليوناردو بونفيم على صعوبة مواجهتهم اليوم أمام فريق لخويا القطري، واصفا المباراة بالمصيرية لفريقه، مؤكدا أنه وباقي زملائه اللاعبين لديهم الإصرار والعزيمة لتحقيق الفوز وتعويض الخسارة الماضية والاحتفال مع جماهيرهم بعد نهاية المباراة بالفوز وخطف النقاط الثلاث، منوها بأن الجماهير الاتحادية هي الوقود الحقيقي لهم كلاعبين داخل الملعب.

وعلى الصعيد الفني، أنهى فريقا الاتحاد ولخويا، أمس، استعداداتهما للمواجهة، وفضلا فرض طوق من السرية على تحضيراتهما الأخيرة تجنبا لتسرب قائمة الفريقين والنهج التكتيكي اللذين سيدخلان بهما المباراة.

وكانت إدارة الاتحاد رصدت مكافأة عشرة آلاف ريال لكل لاعب في حال تحقيق الفوز مساء اليوم، وذلك تحفيزا للاعبين قياسا بأهمية المباراة والنقاط الثلاث التي ستعيد الفريق للمنافسة على خطف إحدى بطاقتي التأهل عن مجموعته الثالثة التي يتذيل ترتيبها بثلاث نقاط من فوز وخسارتين، في حين يحتل فريق لخويا القطري الضيف، المركز الثاني بأربع نقاط بأفضلية الأهداف عن فريق تراكتور تبريز الإيراني الذي يحتل المركز الثالث.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب