مبادرة مدرسية برفحاء تعكس احترام « عمال النظافة » من خلال توزيع الفواكه والمياه في الشوارع

رفحاء . عودة المهوس

لم يتوقع طلاب في محافظة رفحاء مدى الأثر الإيجابي الذي تركته مبادرتهم بتوزيع الفاكهة والمشروبات على عمال النظافة في شوارع المحافظة.

ورسم الطلاب ابتسامة على ملامح هؤلاء المنهكين في الشوارع لتنظيفها، فبادلوا الطلاب عبارات الشكر والتقدير على هذه اللفتة الإيجابية، التي تركت في نفوسهم أثراً عميقاً. ورأى طلاب مدرسة جيل الأوائل الثانوية في رفحاء أن عملهم الذي انطلق أمس الأول هو رسالة إلى زملائهم لاحترام العاملين في مجال النظافة ومساعدتهم للحافظ على نظافة مدينتهم، فأخذوا يتجولون في شوارع المدينة لمنح هؤلاء العمال شعوراً بمدى إحساس المجتمع بهم.

يقول محمد الخزاعلة المشرف على العمل التطوعي، إن ما عمله الطلاب هو جزء من رسالة المدرسة التربوية في تشجيع الطلاب على احترام المهن واحترام وتقدير من يعملون فيها، وإدخال الفرح والسرور في نفوسهم وتوضيح أهمية هذه المهن ودورها فيما تقدمه من خدمة كبيرة للمجتمع.

ولفت إلى أن فرحة عمال النظافة كانت “غامرة”، والطلاب يقدمون لهم المشروبات والحلويات والفواكه.

ووجد الطلاب المشاركين في العمل أنها من أسعد الأعمال التي قاموا بها، وسر سعادتهم كانت في سعادة العمال الذين التقوهم في الشوارع والحدائق، وأشاروا إلى أن قيامهم بهذا العمل هو رسالة لزملائهم الطلاب لاحترام مهنة النظافة وتوضيح دور من يقوم فيها. وقال الطالب محمد الخضيري إن مدرسته شجعته على هذا العمل، مبدياً شكره لها على دعمها لهم في مساندة عمال النظافة.

وأضاف: “سررت أنا وزملائي ونحن نقدم الهدايا والمشروبات والحلويات والفواكه لعمال النظافة الذين يعملون تحت أشعة الشمس من أجل أن تبقى مدينتنا نظيفة”.

ووجه رسالة إلى زملائه بأن يعوا أهمية دور عامل النظافة فيما يقدمه من خدمة.

فيما أوضح غالب العنقودي مدير المدرسة، أن المدرسة تدعم وتشجع مثل هذه الأعمال والبرامج التشجيعية والتوعوية، التي تهدف إلى تشجيع وتوعوية الطلاب نحو تقديم الأعمال الخيرة. وقال إن ذلك جزء من رسالة المدرسة التربوي، متمنياً من جميع المدارس تفعيل دورها التوعوي، نظراً إلى أن التوعية تبدأ من المدرسة. وعبّر عن سعادته بما قام به طلاب المدرسة من عمل جميل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب