ماذا حدث في قرعة توزيع الأراضي الصناعي ببلدية طلعة التمياط ؟!

رفحاء اليوم . محمد العقيل

قامت بلدية طلعة التمياط بإجراء قرعة توزيع الأراضي الصناعية التي أعلنت عنها سابقاً وتم تحديد من تنطبق عليه الشروط وتم إعلان الأسماء وتعتبر هذه القرعة هي الثانية حيث تم توزيع أراضي صناعية في وقت سابق لأصحاب المنشئات القائمة وقد تسائل العديد من الأهالي عن الآلية كما اعترض البعض على ما حصل أثناء إجراء القرعة ونحن بدورنا في ” رفحاء اليوم “ وجهنا هذه الإستفسارات ونقلناها للمسؤول عن اجراء القرعة وتوزيع الأراضي  في بلدية طلعة التمياط الأستاذ منيف الحريري والذي تجاوب معنا مشكوراً وقال ” إننا إجتهدنا لنرضي الجميع ونرضي قبلهم ضمائرنا وإن حصل تقصير فإننا نعتذر لذلك ” .
هل فعلاً هناك اعتراضات وردت إليكم أثناء إجراء القرعة وهل هناك مشاكل؟
في الحقيقة وفي مثل هذه الأمور من الطبيعي أن يحصل إعتراضات وخلافها ولكن لم يحصل أية مشاكل بمعنى المشاكل وتركزت الإعتراضات من شخصين على الأكثر أما بقية الحاضرين للقرعة فقد كانوا متفهمين حتى من لم يحالفه الحظ بالحصول على أرض لأنهم كانوا يرون بأعينهم أن الصناديق بداخلها الأوراق مغلقة بإحكام أما من إعترض فقد كان يمني نفسه بالحصول على أرضين بإسمة وإسم والده وقد دخل علي بالمكتب قبل القرعة وطلب مني أن أقف معه بأن أمنحه ووالده أرضين متجاورات وقلت له أن هذه قرعه فقد لا تحصل حتى على أرض واحدة كون الأسماء أكثر من عدد الأراضي وأخبرته أنه من الأساس تم عزل إسم والده كوننا نبهنا بالإعلان أن من لم يقم بإكمال مستنداته سوف يستبعد حتى لو ورد إسمه بالإعلان والمستندات المطلوبة حددنا إما برنت يثبت المهنة من الأحوال أو سجل تجاري أو على الأقل رخصة لأي نشاط صناعي وتجاري, بينما المعترض الأخر أيضاً كان إستبعاده لنفس السبب عدم إكتمال أوراقه ومن الظلم أن تدخل أسمائهم وتقلص من فرص الحصول على أرض لمن أكمل مستنداته من الأساس.

وحول بعض الأسماء التي تم إعلاناها في الإعلان الأول ثم تم استبعادها في الإعلان الثاني قال الحريري ” في الحقيقة وهذا إعتراف مني , أن الأسماء التي أعلن عنها سابقاً حصل فيها أخطاء من القسم لنقص الخبرة لدى موظفين القسم كونني كنت بإجازة وقبل الإجازة قمت بعزل أسماء من أكمل مستنداته تمهيداً للإعلان عنها وأبعدت أسماء من لاتنطبق عليه اللوائح رغم وجود برنتات لبعضهم ولكن الخطأ الذي حصل أنه تم خلط جميع من كان بمستنداته برنت من الأحوال ضناً من زملائي بأنه كافياً حتى لو كانت مهنته غير متسبب , ولله الحمد فالخطأ لم يكن كارثياً كون القرعة لم تحصل وأجلناها حتى يتم تدارك الخطأ الذي حصل وأيضاً إستفسرنا من بعض المختصين بالأمانة والبلديات الأخرى وتم إفادتنا بإبعاد الأسماء النسائية المدرجة بالقرعة التي لا وجود لأنشطة صناعية قائمة بمستنداتها المرفقة مع الطلب لتعارضها مع اللائحة بينما الأسماء النسائية بالقرعة الأولى كان بأسمائهن أنشطة صناعية قائمة وتم طلب وكلائهن الشرعيين لتحويل الأراضي بأسمائهم بدلاً عن موكلاتهم “.

وحول أسباب استبعاد بعض الموظفين الحكوميين وقبول الموظفين في القطاع الخاص قال ” نعم صحيح أبعدنا الموظفين الحكوميين من مدنيين وعسكرين نظراً لأن النظام من الأساس لايجيز لهم أن يقدموا على أي مشروع تجاري وإستقدام عمالة وخلافه فما بالك بمن يريد الحصول على أرض صناعية فالنظام واضح بهذه الحالة وهذا يتنافى مع أنظمة الدولة كافة , أما الموظف بقطاع خاص فهذا أيضاً نظام دولة , خصوصاً وأن مهنته باقية كمتسبب وأغلب موظفي القطاع الخاص لديهم سجلات تجارية ومن حقهم أن يحصلوا على قطعة أرض صناعية طالما لديه سجل تجاري ومهنته متسبب ليس من حقنا منعهم طالما الأنظمة تخدمهم “.

وقال حول وجود أسماء من خارج طلعة التمياط ” بالنسبة للأسماء من خارج الطلعة لايوجد نظام مناطقي في مثل هذه الحالة ومن أكمل مستنداته له الحق بدخول القرعة حتى لو كان من خارج الطلعة ومع ذلك لم يدخل بالقرعة سوى شخص أو إثنين من خارج الطلعة ولم يحالفهم الحظ بالحصول على أرض بالقرعة والبقية هم من أهالي الطلعة على ما أعتقد , حتى لو أن بعضهم يقيم خارجها , وأكرر حتى لو حصل ذلك فالنظام لايعتد بالمناطقية ومع ذلك لم يحصل هذا الأمر بنسب كبيرة لأننا وبصراحة كنا نتلقى إتصالات عديدة من معارف وأصدقاء من خارج الطلعة يرغبون بالتقديم وكنا نطلب منهم عدم إحراجنا لأننا كنا نريدها لأهالي الطلعة فقط وهذا ماحصل وتفهموا الأمر رغم أنه خارج النظام وغير معترف به كما أسلفت وسنعلن الأسماء التي حصلت على الأراضي وسيشاهد الجميع أنها بنسبة 99% من أهالي الطلعة الحاليين والمنتقلين منها “.

وحول موظفي البلدية قال ” لم يستلم أي من موظفي البلدية سواء الرسميين أو من هم على بنود أي قطعة أرض , رغم أن موظفي البنود لازالوا على مهنة متسبب ولهم طلبات تقديم وبعضهم لديه سجلات تجارية ولكن تم التفاهم معهم داخل نطاق البلدية بأننا لانرغب بفتح باب على البلدية وموظفيها حتى لايتم الظن بأن هنالك محسوبيات لاسمح الله وهنالك موظف دخل إسمه بنفس الخطأ المذكور بإجابة سابقة ولكن تم إستبعاده بالأسماء النهائية التي دخلت القرعة “.

وحول المجلس البلدي وهل لديه علم بالتوزيع قال الحريري ” بصراحة لم نوجه دعوة رسمية للمجلس البلدي ولكن حظر عملية إجراء القرعة منسق المجلس البلدي بالإضافة إلى موظفي البلدية مدير قسم الإستثمارات ومدير الشئوون المالية وموظف من قسم الأراضي وموظف من قسم الخدمات “.

وقال في ختام هذا التصريح “ننوه بأن من لم يحالفه الحظ فإنه سيتم إدراج إسمه بقائمة الإحتياط تحسباً لأي إنسحاب لأي مواطن حصل على قطعة وكذلك من لم يكمل أوراقه فعليه إكمالها لوجود قطع أراضي أخرى سيتم الإعلان عن قرعتها لاحقاً إن شاء الله وشكرا لكم “.

ونحن في ” رفحاء اليوم ” نقدم جزيل الشكر للأستاذ منيف الحريري على تقبله لهذه الأسئلة وكذلك شفافيته حول هذا الموضوع كما نشكر بلدية طلعة التمياط على جهودها للرقي في هذه المدينة الواعدة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب