مؤسسة الإسكان التنموي تنفذ 24 مشروعا تضم 6 آلاف وحدة

  • زيارات : 796
  • بتاريخ : 23-يونيو 2014
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : كشفت مؤسسة الملك عبدالله لوالديه للإسكان التنموي عن تسلم عدد من المشاريع الإسكانية في مختلف محافظات ومدن وقرى المملكة، مشيرة إلى أنه سيتم خلال هذا الأسبوع تسلم مشروع رمادا بمحافظة أحد المسارحة في منطقة جازان والذي يضم 995 وحدة سكنية.

وأوضحت المؤسسة من خلال موقعها أن عدد المشاريع التي قامت بتنفيذها بلغ 24 مشروعا تضم 6 آلاف وحدة سكنية ما بين مشاريع سلمت أو قيد التسليم أو تحت التنفيذ في عدد من مناطق المملكة.

وبينت أن المشاريع التي أنجزت في عدد من المناطق الريفية تحتوي على 1902 وحدة سكنية، وهي مشروع النباه بمحافظة ينبع (184)، مشروع الشبعان والحسي بمحافظة أملج (88)، مشروع الغالة بمحافظة الليث (186)، مشروع الغزالة بمنطقة حائل (254)، مشروع قرى يبس (135)، مشروع الديحمة بمحافظة صامطة (372)، ومشروع الجرن والطرف بمحافظة الأحساء والذي يضم (533) وحدة سكنية.

كما يجري العمل في تنفيذ مشاريع أخرى بعدد من المناطق الريفية منها مشروع وادي الحيا بمحافظة سراة عبيدة الذي يضم 100 وحدة سكنية ومشروع الريث في محافظة الريث الذي يحتوي على 50 وحدة سكنية.

وأشارت المؤسسة إلى أن المشاريع الإسكانية في المناطق المتوسطة التي تم الانتهاء منها تضم 680 وحدة سكنية منها مشروع ثول بمنطقة مكة المكرمة (100)، مشروع القريات (102)، مشروع رفحاء (102)، مشروع الأفلاج (102)، مشروع أملج (74)، فيما يجري العمل على تنفيذ مشاريع في المدن المتوسطة منها مشروعا عرعر ونجران اللذان يضمان 200 وحدة سكنية مناصفة بينهما.

وتعمل المؤسسة على توفير مساكن مناسبة لنازحي منطقة جازان مع مشروع رمادا السكني الذي سيتم توزيعه خلال الأسبوع الحالي حيث تمتلك المؤسسة أربعة مشاريع إضافية بأحد المسارحة هي مشروع الحصمة (2249)، مشروع روان بمحافظة العارضة (1063)، ومشروعا الخارش والسهى في محافظة صامطة ويضمان (1693) وحدة سكنية.

يذكر أن مؤسسة الملك عبدالله لوالديه للإسكان التنموي تمنح المساكن للمواطنين وفق شروط محددة منها أن تكون الأسرة سعودية ولا تمتلك مسكنا لائقا، ولا يزبد دخلها الوظيفي عن 2500 ريال، ولم يسبق لها الحصول على قرض من صندوق التنمية العقاري، ولا يمتلك أحد أفرادها عمالة أجنبية بقصد التجارة، ولا تمتلك رأسمال أو ممتلكات ذات قيمة تمكنها من الاعتماد على نفسها، ويكون حجمها ملائما لحجم المسكن، وأن تكون لديها رغبة في الاعتماد على نفسها وتحسين وضعها، وأن تقيم في المسكن بصورة دائمة وتتعهد بالالتزام بضوابط وتعليمات الإسكان التي تضعها المؤسسة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب