لن يحب الطالب المدرسة!

  • زيارات : 525
  • بتاريخ : 24-مايو 2014
  • كتب في : مقالات

لن يحب الطالب المدرسة!

شلاش الضبعان*

– أتمنى ألا يحمّل مقطع تمزيق الطلاب الصغار كتبهم الدراسية في الشارع أكثر مما يحتمل، كما أتمنى ألا نرهق أنفسنا وخططنا بجعل الطلاب يحبون المدرسة، فالإنسان بطبعه لا يحب أن يلزم طوال عام دراسي بالاستيقاظ صباحاً، والجلوس داخل أسوار المدرسة حتى الظهر غير الواجبات والتكاليف!.
– الأهم أن نستفيد من هذا الحدث في عدم البكاء فقط والبحث عمن نحمله المسؤولية! ومن أوجه الاستفادة وضع آليات واقعية لاحترام المعلم والكتاب والمدرسة وتقديرها!
– وأولى آليات المحافظة على الكتاب توعية الطالب بأنه مهما كانت الضغوط التي يعانيها والمشاق التي تكبدها فإن تعامله مع كتابه يدل على مستوى بشريته وتربيته داخل منزله، فهذا الكتاب الذي يأخذه مجاناً يدفع غيرهم مبالغ من أجل أن يحصل على مثله، كما أن هذا الكتاب صاحب فضل عليه وعلى العالم أجمع فحقه التقدير والاحترام!
– من وسائل المحافظة على الكتاب أن يلزم الطالب بإعادة كتبه الدراسية في نهاية العام لمن لم يبد رغبة صادقة في الاحتفاظ بكتبه، وبعد ذلك تستفيد منها الوزارة فيما تراه مناسباً!
– قد لا يعلم الكثير أن في المملكة اكثر من 30 ميدانا لسباقات الهجن، جميع هذه الميادين قامت على جهود أهل الهجن الشخصية ودعم بعض رجال اﻷعمال المحبين لرياضة الهجن العريقة، تجد الهجن في دول الخليج دعما كبيرا خصوصا في الإمارات وقطر وأصبحت مقصدا لملاك الهجن السعوديين بسبب عدم وجود بطولات ومسابقات مدعومة داخل المملكة!
– هذه المعلومات وصلتني من الأستاذ عاطف البلوي، وهو يتساءل ونحن نتساءل معه خصوصاً والمصطفى – صلى الله عليه وآله وسلم – يقول (لا سبق إلا في نصل أو خف أو حافر) أي الرماية وسباق الخيل والإبل: لماذا لا يُهتم برياضة سباقات الهجن؟ ولماذا لا توضع أماكن خاصة في المدن لهذه السباقات؟ وبصورة أكثر تحديداً لماذا لا يتم الاهتمام بهذه الرياضة كما يهتم بسباقات الخيل؟
– من أخبار الخير والبركة في الأيام الماضية هذه الاحتفالات المتتابعة بتخريج حفاظ كتاب الله من حلقات تحفيظ القرآن الكريم المنتشرة في جوامعنا ولله الحمد، وإننا نفخر والله بمثل هؤلاء الرجال وهذه الجهود، ونطالب بمزيد من العناية بهم وبها.

*كاتب يومي بصحيفة اليوم السعودية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب