لا تغيير بسياسة قطر والشيخ حمد “سيظل بالصورة

رفحاء اليوم . متابعات : قال مصدر دبلوماسي في الدوحة لـCNN بالعربية إن أمير قطر يعتزم نقل السلطة “بشكل سلس وسلمي بما يخدم قطر والدول المجاورة” مضيفا أن خطوة تسليم السلطة سيعقبها حل الحكومة وتشكيل حكومة جديدة بوجوه شابة مطعمة بعدد من وزراء الخبرة.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أن هذا القرار “فردي ولكنه رمزي للدول الخليجية المجاورة التي تتمسك قيادتها بالسلطة طويلا” على حد تعبيره، مؤكدا أن السياسة الخارجية القطرية لن يطرأ عليها أي تغير.

وبحسب المصدر، فإن استقرار سياسة قطر يعود إلى اقتصار مراكز القرار على أربعة أشخاص هم الأمير الحالي، والذي سوف يتقاعد لكنه سيكون في موقع قريب من اتخاذ القرارات المهمة، وزوجته الشيخة موزة آل مسند والدة ولي العهد، وولي العهد تميم نفسه، إلى جانب رئيس الوزراء حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني الذي لن يتم الاستغناء عنه في الفترة القريبة القادمة.

وأوضح المصدر لـCNN بالعربية أن تخلي الأمير الحالي سيعقبه “تغييرات كبيرة على السياسة الداخلية بما في ذلك مجلس نواب منتخب بالكامل ومشاركة في القرار السياسي وبشكل تدريجي، وسيتم بناء عدد من مؤسسات المجتمع المدني التي تساهم في تعزيز الديمقراطية في قطر.”

وقد اعلن أمير قطر في منتدى الدوحة الأخيرة أن من يرفض الإصلاح والتغيير ولا يستوعب حقائق العصر ومتطلبات المجتمعات الحديثة “سوف تغيره ضرورات التاريخ” معتبرا أن المشاركة السياسية في إدارة الشأن العام “هي أحد الأهداف الرئيسية للإصلاح الذي تنادي به الشعوب في العالم العربي، وأنّ التغيير والعملية الديمقراطية أكثر من مجرد إدلاء الأصوات في صناديق الاقتراع.”

وصرّح: “يجب أن لا ننسى أن شيوع الفقر والبطالة وغياب العيش الكريم وانتهاك حقوق الإنسان في ظلّ أنظمة الحكم التي تتميّز بالتسلّط والقمع والفساد، كانت هي القوة الدافعة للثورات العربية التي تستهدف ومازالت المشاركة الشعبية في صنع القرارات السياسية والاقتصادية.”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب