كيري : أي اتفاق يجب أن ينزع سلاح حماس

رفحاء اليوم . متابعات : قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن الجهود الدولية التي تبذل في محاولة للتوصل إلى تهدئة بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة ينبغي أن تؤدي إلى نزع سلاح حركة حماس.

وفور وصوله من مهمة فاشلة في الشرق الأوسط لفرض وقف لإطلاق النار على المتحاربين، اعتبر كيري أمام الصحفيين في واشنطن أن “أي عملية لحل الأزمة في غزة بطريقة دائمة ومهمة ينبغي أن تؤدي إلى نزع سلاح حماس وكل المنظمات الإرهابية”.

وأكد وزير الخارجية الأميركي أنه سيواصل العمل “على وضع اتفاق لوقف إطلاق نار إنساني من دون شروط”.

وأوضح أن مثل هذه الهدنة “قد يتم الاحتفال بها في العيد (عيد الفطر) الذي يبدأ الآن، وستضع حدا للمعارك وتسمح بنقل المواد الغذائية والأدوية إلى غزة، وستوفر لإسرائيل وسائل الرد على التهديد الذي تطرحه الهجمات عبر الأنفاق، وهو تهديد نتفهمه بشكل تام وهو تهديد حقيقي”.

وفي نظر كيري، فإن “الزخم الذي يسببه وقف إطلاق نار إنساني هو أفضل وسيلة لنكون في موقع تفاوض” بين الطرفين المتحاربين.

وفي السياق ذاته، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل تواجه عدوا شرسا، وينبغي على الإسرائيليين الاستعداد لمعركة طويلة في قطاع غزة. وشدد على أن “نزع سلاح قطاع غزة يجب أن يكون جزءا من أي حل”.

دعوات ومطالبات
وفي وقت سابق اليوم طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بهدنة فورية من دون شروط بين الإسرائيليين والفلسطينيين في قطاع غزة، وقال إنه من الضروري أن يكون الهدف من وراء هذه الهدنة وقفا دائما لإطلاق النار كقاعدة لمفاوضات شاملة.

وفي مؤتمر صحفي بنيويورك، دعا بان المسؤولين في الجانبين إلى تجنب جميع الاستفزازات والعنف ضد المدنيين “في ظل سقوط مئات القتلى الفلسطينيين بالفعل في غزة، وفي ظل هذا الحجم المفزع من عمليات الدمار”.

ورأى أن على الإسرائيليين والفلسطينيين التحدث بشأن جذور النزاع بينهما، وقال “هذا هو الطريق الوحيد لخرق هذه الدوامة اللا نهائية من العنف والآلام، إن ذلك يعني إنهاء الحصار على قطاع غزة وإنهاء الاحتلال الذي استمر قرابة نصف قرن” للضفة الغربية.

وكان مجلس الأمن الدولي قد دعا في بيان رئاسي أقره بالإجماع في جلسة طارئة إلى وقف إطلاق نار إنساني فوري وغير مشروط في قطاع غزة الذي يتعرض لعدوان إسرائيلي منذ أكثر من عشرين يوما خلف أكثر من ألف شهيد ونحو ستة آلاف جريح.

في هذه الأثناء، أعرب الرئيسان الفرنسي والأميركي والمستشارة الألمانية ورئيسا الوزراء البريطاني والإيطالي الاثنين في محادثة هاتفية عن رغبتهم في “زيادة الضغط” للتوصل إلى وقف لإطلاق نار في غزة، بحسب بيان صدر في باريس.

واتفق الرئيس الأميركي باراك أوباما والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس وزراء بريطانيا ديفد كاميرون ورئيس وزراء إيطاليا ماتيو رنزي والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند على “أنه يتعين زيادة الضغط للتوصل” إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

وأضاف البيان أن “القادة اتفقوا على مضاعفة الجهود للتوصل إلى وقف لإطلاق النار، وأن تدهور الوضع ليس سوى لعبة المتطرفين”.

وقد أدى مقتل أطفال فلسطينيين في غزة ومدنيين في إسرائيل الاثنين إلى تبديد الآمال بتهدئة في اليوم الأول من عيد الفطر وبعد ثلاثة أسابيع من القتال بين إسرائيل وحماس.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب