كوريّا.. طرد 20 من البنتاغون بشبهة التجسس

رفحاء اليوم . متابعات : أمر رئيس الإكوادور رافاييل كوريّا بمغادرة 20 من ضباط وموظفي وزارة الدفاع الأميركية بلاده بسبب مخاوف تتعلق بـ”التجسس الأميركي والإمبريالية” الأميركية.

وقال المتحدث باسم السفارة الأميركية في الإكوادور جيفري وينشينكر إن الرئيس أمر موظفي البنتاغون بالخروج من البلاد في السابع من أبريل.

وقال المتحدث في بيان إن الولايات المتحدة تحترم حق الإكوادور “كدولة ذات سيادة” في طرد الموظفين العسكريين الأميركيين، إلا أنها تأسف لهذه الخطوة لأنها “ستحد بشكل كبير من التعاون المشترك حول قضايا تتعلق بالأمن”.

وتأتي عملية الطرد بعد تهديدات أطلقها رافاييل كوريّا قبل أشهر بخفض عدد الضباط والموظفين العسكريين الأميركيين في الإكوادور بشكل كبير بسبب مخاوف تتعلق بـ”التجسس” الأميركي و”الامبريالية الأميركية”.

وقالت الإكوادور في يناير الماضي إنها ترغب في خفض عدد الموظفين العسكريين الأميركيين المتواجدين على أراضيها، كما حذرت من أنها لن تسمح بوجود “معدات تجسس” أميركية على ترابها.

وقال الرئيس إنه أدرك مدى تضخم التواجد العسكري الأميركي في بلاده بعد أن عرف أن أربعة من موظفي البنتاغون كانوا على متن مروحية عسكرية إكوادورية تعرضت لإطلاق نيران في أكتوبر الماضي بالقرب من الحدود مع كولومبيا.

كما توترت العلاقات بين البلدين بعد أن كشفت تسريبات العميل السابق في جهاز الأمن القومي الأميركي إدوارد سنودن عن قيام واشنطن بالتجسس على حكومات أجنبية.

وفي 2009 قرر كوريا عدم تجديد عقد تأجير يسمح للولايات المتحدة بالقيام بعملية لمكافحة المخدرات في أميركا الجنوبية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب