قمة ملتهبة” بين السعودية وقطر في افتتاح ” خليجي 22″

رفحاء اليوم . متابعات : ستكون الأنظار شاخصةً اليوم الخميس نحو ستاد الملك فهد الدولي بالعاصمة السعودية الرياض والذي سيحتضن قمة ملتهبة تجمع المنتخب السعودي بنظيره القطري في افتتاح خليجي ٢٢.

وسيلعب المنتخب البحريني في المباراة الثانية أمام المنتخب اليمني في ذات المجموعة.

ويعلم السعوديون أهمية اللقاء كون الفوز في المباراة الافتتاحية قد يقرب الأخضر من الدور الثاني مبكراً كونه سيلعب مباراته الثانية أمام البحرين ومن ثم اليمن.

الاسباني لوبيز تلقى صفعة قوية أول أمس الثلاثاء حينما أعلن الجهاز الطبي عدم قدرة اللاعب ياسر الشهراني على المشاركة في البطولة بسبب الاصابة وهو ذات الأمر الذي حدث مع اللاعب حسن معاذ، بالاضافة إلى الشكوك التي تحوم حول مشاركة سالم الدوسري في مباراة قطر بسبب الام في الاسنان وهو

ما سيتبين في الكشف الأخير الذي سيجريه اللاعب ظهر اليوم.
وقلل لوبيز في حديثه بالمؤتمر الصحافي ظهر أمس من تأثير الغيابات مؤكداً على أنه يملك لاعبين قادرين على سد النقص الذي سيواجهه في البطولة.

ولعب المنتخب السعودي قبل البطولة ثلاث مباريات ودية كانت امام الاوروغواي ولبنان وانتهت بنتيجة التعادل ١-١، وفاز على منتخب فلسطين في المواجهة الأخيرة بهدفين نظيفين.

ويبحث المنتخب السعودي عن فوزه الأول على قطر منذ ما يقارب ١٢ عاماً إذ أن اخر فوز للأخضر على العنابي كان على ذات الملعب في خليجي ١٥ في الرياض بنتيجة ٣-١، في حين أن المنتخبان التقوا في النسخة ١٦ و١٨ و١٩ و٢٠ وانتهت جميعها بالتعادل.

وفي المقابل يسعى المنتخب القطري الى تحقيق نتيجة ايجابية من المضيف قد تكون نقطة انطلاق نحو الدور الثاني.

وسيفقد المنتخب القطري أبرز لاعبيه خلفان ابراهيم الذي أبعدته الاصابة عن المشاركة في البطولة بالاضافة الى المهاجم سبستيان سوريا الغائب بسبب ظروفه الشخصية.

وقدم العنابي اداء لافتاً في مبارياته الاعدادية للبطولة بعدما نجح بالفوز على منتخبي استراليا وكوريا الشمالية ليوجه رسالة قوية للمنافسين.

وفي المباراة الثانية يبحث البحرين عن انطلاقة مثالية حينما يواجه المنتخب اليمني في ثاني مباريات البطولة.

ويأمل الأحمر البحريني في أن تكون تفك هذه النسخة النحس الذي لازمه في بطولات الخليج رغم أنه شارك في جميع النسخ باستثناء النسخة الثانية التي اقيمت في السعودية.

ورفض العراقي عدنان حمد مدرب البحرين وصف المنتخب اليمني بالضعيف مؤكداً على أنه منتخب متطور وقد يعرقلهم في افتتاحية مبارياتهم بالبطولة.

وتميل الكفة للمنتخب البحريني الذي لعب ثلاث مباريات أمام المنتخب اليمني في دورات الخليج فاز في اثنتين وتعادل في واحدة.

وفي المقابل يسعى المنتخب اليمني إلى احراز أول فوز له في بطولات الخليج بعدما فشل في جميع مشاركته الست في تحقيق أي انتصار.

ووعد التشيكي ميرسلاف سكوب مدرب المنتخب اليمني بأن يظهر فريقه بحلة جديدة في خليجي ٢٢ بعكس النسخ التي شارك بها والذي كان فيها الحلقة الأضعف من بين المنتخبات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب