قضية تزوير واختلاس في المنتخب

رفحاء اليوم . متابعات : صحا الاتحاد السعودي لكرة القدم مفجوعاً من قضية تزوير مالي لميزانية معسكر المنتخب السعودي الأولمبي لكرة القدم، الذي احتضنته مدينة إسطنبول التركية خلال شهر أغسطس من العام الماضي، ضمن الاستعدادات لخوض بطولة دورة الألعاب الآسيوية التي جرت في مدينة أنتشون الكورية الجنوبية، وفقاً لما كشفت عنه مصادر خاصة لـ”الرياضية” داخل اتحاد اللعبة أمس.

واكتشفت إدارة المنتخب الأولمبي بـ”الصدفة” فائضاً مالياً من الميزانية ناهز 160 ألف ريال، بعد مراجعتها للأمور المالية والمصروفات خلال فترة المعسكر.

وبعد التدقيق المالي، تبيّن للإداريين عدم تسلّم المبلغ وعدم صرفه طوال فترة المعسكر، ذلك ما دفع مجلس إدارة الاتحاد إلى رفع خطاب رسمي عن طريق أمانته العامة إلى الإدارة المالية والمحاسبة بالرئاسة العامة لرعاية الشباب للاستفسار عن المبلغ، بحكم وجود مرافق للبعثة من جانب الرئاسة، يتولى عملية التدقيق المالي والمحاسبة.

وجاء الرد من جانب الرئاسة العامة بأن التقرير المالي للمعسكر مغاير لما تم الاستفسار عنه، لتبدأ التحقيقات الموسعة مع إدارة المنتخب الأولمبي، وفيها تم التوصل إلى أن بعض التوقيعات “مزوّرة” ولا تخص إدارة المنتخب وأعضاءها العاملين. وتوجّهت أصابع الاتهام نحو المحاسب المالي للمنتخب الأولمبي، حسبما كشفت عنه المصادر ذاتها.

وتدخلت الرئاسة العامة لرعاية الشباب برئاسة الأمير عبد الله بن مساعد سريعاً، لتكلّف لجنة خاصة للتحقيق والمساءلة في القضية بطلب من الاتحاد المعني، قبل أن تحيل نتائج عمل اللجنة كاملة إلى هيئة التحقيق والادعاء العام، لمواصلة التحقيق والوصول إلى الملابسات وتحديد الأطراف التي وقفت خلف اختفاء المبلغ وتزوير التواقيع.

وحسب مصادر أخرى، فإن الرئاسة العامة لرعاية الشباب تسير نحو إجراء تغييرات شاملة في إدارة الشؤون المالية وتحديداً قسم الرئاسة، تتضمن تغيير عدد من المحاسبين المرافقين للمنتخبات الرياضية على مستوى جميع الألعاب، بما فيها منتخبات كرة القدم في المعسكرات والمشاركات الخارجية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب