قرية جبة التراثية . . جاهزة لاستقبال السياح في إجازة منتصف العام

  • زيارات : 1,853
  • بتاريخ : 29-ديسمبر 2012
  • كتب في : تحقيقات

رفحاء اليوم . سعود الراضي الرفاع (حائل)

بعد انتهاء مشروع تأهيتها الذي نفذته الهيئة العامة للسياحة والآثار، أصبحت قرية جبة التراثية في منطقة حائل جاهزة لاستقبال السياح والزوار في إجازة منتصف العام بعد أيام.

وتعد قرية جبة التراثية من المواقع السياحية الجميلة حيث تمثل مبانيها التراثية المحاطة بالنخيل عنصر جذب سياحي.

واوضح المهندس مبارك بن فريح السلامة المدير التنفيذي لفرع الهيئة العامة للسياحة والاثار بمنطقة حائل ان الانتهاء من تهيئة وتطوير مواقع التراث العمراني والأثري بمدينة جبة، سيسهم في أن تكون إحدى أهم الوجهات السياحية في شمال السعودية لضمها آثارا تعود لأكثر من 8 آلاف سنة قبل الميلاد، وخاصة في جبلي أم سنمان وغوطة.

واضاف المهندس السلامة ان جبة تشتهر بآثارها التي تعود لآلاف السنين، حيث تعد النقوش في جبة من أقدم النقوش في الجزيرة العربية، و تعود إلى العصر الحجري، أي قبل ثمانين ألفا إلى ثلاثين ألف سنة قبل الميلاد.
وتعود الرسومات والنقوش التاريخية التي يحويها الموقع في جبل أم سنمان، بحسب أحد الخبراء الأستراليين، لأكثر من 3000 سنة، وترجع للحقبة الثمودية، وتعد من أقدم الرسومات في الجزيرة العربية مشاركة مع آثار الشويمس جنوب حائل التي تمثل نفس الحقبة.

وتعد جبة محطة رئيسية وقبلة المستشرقين الغربيين الذين زاروا الجزيرة العربية، نظرا لموقعها الجغرافي الذي يقع على طريق قوافل الرحالة. وبدأت تلك الرحلات في القرن التاسع عشر المستكشف الإيطالي كالرو جوارماني الذي زار المنطقة في عام 1864. وكانت زيارته في الأساس بناء على تكليف من كل من إمبراطور فرنسا وملك إيطاليا، لشراء الخيول العربية الأصيلة، حيث كانت حائل أحد أهم معاقل الخيول الأصيلة في الجزيرة العربية.

من جهته اكد عبد الرحمن الرشيدي، نائب مدير قطاع الآثار في فرع هيئة السياحة بحائل، ان تهيئة موقع جبل أم سنمان والمواقع المجاورة له، ليكون عامل جذب للزوار والسياح المقبلين لجبه، مشيرا إلى أن المركز يستقبل الزوار خلال أشهر في جبل أم سنمان، والذي تم الانتهاء منه مؤخرا، بينما يجري العمل لتدعيمه بموظفين مدربين على العمل بمثل هذه المواقع وتقديم الشروح الكافية عن هذا الموقع.

واعتبر الرشيدي أن جبة من الركائز المهمة للسياحة في حائل، للميزات النسبية التي تضمها تراثيا وبيئيا وجغرافيا. وزاد «أنهى فريق أجنبي متخصص يعمل بتكليف من الهيئة العليا للسياحة والآثار مسوحا على الموقع التراثي في جبل غوطة القريب من جبة الذي يضم رسومات وآثارا قديمة، بالإضافة إلى عزم ذات الفريق على القيام بمرحلة أخرى من المسوح التراثية، التي ستكتمل في وقت لاحق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب