قتلى بهجوم “انتحاري” استهدف الأمن التركي

رفحاء اليوم . متابعات : أعلنت مصادر رسمية تركية أن عنصري أمن قتلا وجرح 24، صباح اليوم الأحد، في هجوم “انتحاري” نُسب إلى حزب العمال الكردستاني بولاية آغري (شرق). كما قُتل جندي وأصيب أربعة في هجوم بولاية ماردين (جنوب شرق) وألقى مهاجم قنبلة صوتية قرب مقر لـ حزب العدالة والتنمية بولاية ديار بكر (جنوب شرق).

وأكد بيان صادر عن مكتب حاكم ولاية آغري أن اثنين من أفراد قوات الأمن قتلا وأصيب 24 بـ”تفجير انتحاري” نفذ باستخدام جرار زراعي معبأ بنحو طنين من المتفجرات، وذلك عندما اقتحم موقعا لقوات الأمن في منطقة “دوغو بايزيد” القريبة من الحدود مع إيران.

وقد أكدت وكالة أنباء الأناضول النبأ وحصيلة الضحايا، وقالت إنه حدث فجر اليوم، ونسبت الهجوم لحزب العمال الكردستاني. علما بأنه أول عمل “انتحاري” يسجل في تركيا منذ استئناف المواجهات بين متمردي الحزب والحكومة قبل أيام.

من جهة ثانية، ذكرت الوكالة أن لغما أرضيا زرعه مسلحون من حزب العمال انفجر لدى مرور عربة عسكرية كانت تقل جنودا مسؤولين عن حماية خط أنابيب نفط كركوك/يومورتالك بولاية ماردين، مما أسفر عن مقتل جندي وإصابة أربعة.

وفي ولاية ديار بكر، أفاد رئيس مقر فرع حزب العدالة والتنمية الحاكم محمد آقار أن مهاجما اقترب من المقر ورمى قنبلة صوتية قبل أن يصل إلى البناء، ولاذ بعدها بالفرار.

وذكر آقار أن “الاعتداء لم يسفر عن أي خسائر في الأرواح والممتلكات” مضيفا أن المهاجم اضطر لرمي القنبلة عن بعد بسبب كثافة التدابير الأمنية بالمبنى ومحيطه، وأن الشرطة بدأت البحث عنه.
وكانت قنبلة صوتية أخرى انفجرت فجر السبت أمام مكتب للعدالة والتنمية بمنطقة قرطل بمدينة إسطنبول، حيث اعتبر رئيس فرع الحزب بالمنطقة محمد مهدي أقمان أن الهدف من هذه العمليات هو زعزعة الوضع الأمني بالبلاد، ومشيرا إلى عدم وقوع أي أضرار بالأرواح والممتلكات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب